بورتو يخطف بطولة الدوري الأوربي لكرة القدم | عالم الرياضة | DW | 18.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

بورتو يخطف بطولة الدوري الأوربي لكرة القدم

في مباراة جمعت فريقي بورتو وبراغا البرتغاليين، في نهائي كأس الدوري الأوربي لكرة القدم في دبلن، تمكن نادي بورتو من الفوز بهدف دون رد، ليحقق لقبه الثاني في هذا الموسم بعد نيله لقب الدوري البرتغالي لكرة القدم.

default

فالكاو بعد تسجيل هدف المباراة الوحيد

في المباراة التي جمعته في دبلن مع فريق براغا في نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم، حمل بورتو آماله معه بالفوز بالكأس وتتويج موسم رائع، وتكرار إنجاز عام 2003، عندما أحرز ثلاثية الدوري والكأس المحليين بالإضافة إلى دوري أبطال أوروبا مع مدرب ريال مدريد الحالي جوزيه مورينينو. فبورتو يخوض في نهاية الأسبوع الحالي نهائي مسابقة الكأس المحلية أمام فيتوريا غيمارايش. ففي أول موسم للمدرب اندريه فيلاس بواس مع النادي شق بورتو طريقه إلى لقب الدوري البرتغالي الممتاز بدون هزيمة وبلغ نهائي الدوري الأوروبي بعد تفوقه على منافسين مثل اشبيلية الاسباني ومواطنه فياريال بفضل قوته الهجومية.

Fußball UEFA Europa League Finale FC Porto gegen SC Braga Flash-Galerie

شهدت المباراة لمسات فنية جميلة، خاصة من قبل لاعبي بورتو

بورتو الأفضل

حاول براغا مفاجئة بورتو من خلال اللعب بطريقة هجومية منذ الدقائق الأولى للمباراة إلا أن الروح الهجومية لم تدم طويلا، فقد اصطدمت بتماسك خطوط بورتو. فلم يكن من السهل أبدا السيطرة على البرازيلي الخطير هالك ، مهاجم بورتو. كما لم يكن من السهل أبدا التفوق على خط وسط يعمل كوحدة واحدة. أما المهاجم الدولي الكولومبي راداميل فالكا، فلم يشأ الانتظار حتى نهاية الشوط الأول، الذي شهد سيطرة شبه تامة لفريقه على مجرياته، كي يسجل من ضربة رأسية الهدف الأول لبورتو في الدقيقة الثالثة والأربعين.

وبهذا الهدف رفع هذا المهاجم الخطير رصيده إلى سبعة عشر هدفا وليتفوق على المهاجم الألماني الشهير يورغن كلينسمان الذي كان يملك الرقم القياسي السابق ومقداره 15 هدفا سجله في موسم 1995-1996 مع بايرن ميونيخ عندما كان يطلق على المسابقة اسم كأس الاتحاد الأوروبي.

Fußball UEFA Europa League Finale FC Porto gegen SC Braga Flash-Galerie

تسديدة فالكاو الرأسية الجميلة، منحت بورتو لقب البطولة

شوط متعادل

وبعد أربعين ثانية فقط من انطلاق الشوط الثاني، كاد البديل موسورو أن يسجل هدف التعادل لبراغا بعد انفراده بحارس بورتو هيلتون، الذي تمكن من صد تسديدة موسورو القوية بقدمه اليمنى، منقذا مرماه من هدف مؤكد. وقد شهد الشوط الثاني صحوة براغا، الذي لم يكن لديه ما يخسره بعد شوط أول خرج فيه الفريق خاسرا بهدف دون مقابل. وشهد الشوط الثاني لبراغا فرصا قليلة محققة لتعديل النتيجة، لم يتمكن لاعبوه من استغلالها بالطريقة الأمثل.

وقد انعكست معرفة الفريقين الجيدة لكليهما على أجواء المباراة. فقد شهدت المباراة خشونة من لاعبي الفريقين وبطاقات صفراء عدة، كانت حصيلة براغا خمسة منها وبورتو واحدة فقط. إلا أن الحكم أمسك عن إشهار البطاقة الحمراء مرات عدة، محاولا عدم التأثير على أجواء المباراة. ولم تفلح كل محاولات براغا لتعديل النتيجة وتمديد وقت المباراة، لينتهي نهائي الدوري الأوروبية لكرة القدم بفوز بورتو على براغا بهدف دون رد.

عباس الخشالي

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

إعلان