بوتين يعلّق رسمياً مشاركة روسيا في معاهدة لحظر صواريخ نووية | أخبار | DW | 04.03.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بوتين يعلّق رسمياً مشاركة روسيا في معاهدة لحظر صواريخ نووية

بعد قليل من قيام أمريكا بتعليق المشاركة في معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى التي تعود لحقبة الحرب الباردة، أعلنت روسيا هي الأخرى تعليق مشاركتها في المعاهدة التي تحظر الصواريخ التي يتراوح مداها بين 500 و5500 كلم.

Russland Ausstieg INF-Abrüstungsvertrag (picture-alliance/dpa/A. Nikolsky)

بوتين مع وزير خارجيته لافروف ووزير دفاعه (أرشيف)

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوماً لتعليق مشاركة بلاده في معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى مع الولايات المتحدة، التي تعود إلى حقبة الحرب الباردة، حسبما أعلن الكرملين في بيان اليوم الإثنين (الرابع من مارس/آذار 2019). وأوضح البيان أن روسيا اتخذت هذه الخطوة على خلفية "إخلال الولايات المتحدة بالتزاماتها بموجب المعاهدة".

وتبادلت موسكو وواشنطن الاتهامات بانتهاك المعاهدة التي تم إبرامها بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي السابق في 1987. وفي شباط/ فبراير الماضي أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن واشنطن ستبدأ عملية الانسحاب من المعاهدة خلال ستة أشهر، تنتهي في الثاني من آب/ أغسطس القادم، بدعوى أن موسكو أخلت بها عن طريق تطوير صواريخ أرضية من نفس المدى المحظور الذي يتراوح ما بين 500 و5500 كيلومتر.

ورد بوتين بإعلان أن روسيا ستعلق مشاركتها في المعاهدة كذلك. وقال إن روسيا ستسعى إلى تطوير صواريخ متوسطة المدى ردا على ما قال إنه مشاريع مماثلة تقوم بها الولايات المتحدة، وهو ما أثار احتمال نشوب سباق تسلح.

وفي مسيرة "اثنين الورود" التقليدية في احتفالات الكرنفال في ألمانيا عبر مشاركون في مدينة دوسلدورف بطريقتهم الخاصة عن مخاوفهم من "تمزيق ترامب وبوتين" للمعاهدة

ومن جانبها، اتهمت روسيا الولايات المتحدة بانتهاك المعاهدة، التي أبرمت منذ عدة عقود، عن طريق إقامة درع دفاع صاروخي بشرق أوروبا ويتولى إدارته حلف شمال الأطلسي (ناتو) الذي تنتمي إليه الولايات المتحدة.

ص.ش/هـ.د (أ ف ب، د ب أ)

مختارات