بوتين يصعد ضد تركيا ويتهمها بحماية تهريب ″داعش″ للنفط | أخبار | DW | 30.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بوتين يصعد ضد تركيا ويتهمها بحماية تهريب "داعش" للنفط

صعد الرئيس فلاديمير بوتين لهجته ضد تركيا رافضاً محاولات الأخيرة التهدئة وإجراء لقاء مع الرئيس رجب طيب أردوغان. بوتين مضى إلى أبعد من ذلك حين اتهم تركيا بإسقاط الطائرة الروسية لحماية تهريب تنظيم "داعش" للنفط.

اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين (30 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015) أنقرة بأنها أسقطت الأسبوع الماضي مقاتلة روسية قرب الحدود السورية لحماية تهريب تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) للنفط، حسب تعبيره. وكرر بوتين قوله إن إسقاط الطائرة الحربية الروسية كان "خطأ جسيماً".

وقال بوتين خلال مؤتمر صحافي على هامش مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ الذي يعقد قرب باريس: "لدينا كل الأسباب التي تدفعنا إلى الاعتقاد بأن قرار إسقاط طائرتنا اتخذ لحماية الطرق التي يُنقل عبرها النفط إلى الأراضي التركية". وأضاف: "تلقينا معلومات إضافية تؤكد للأسف أن هذا النفط، الذي ينتج في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية ومنظمات إرهابية أخرى، ينقل بكميات كبيرة إلى تركيا".

كما جدد بوتين رفضه لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رغم إلحاح الأخير، حسب مصادر روسية. وترفض أنقرة الاعتذار عن إسقاط الطائرة وتقول إنها تصرفت بصورة مشروعة لحماية مجالها الجوي.

في غضون ذلك، قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيلتقي غداً الثلاثاء مع الرئيس التركي أردوغان، على هامش المحادثات الدولية الخاصة بالتغير المناخي في باريس. وفي وقت سابق من الاثنين، التقى أوباما الرئيس الروسي بوتين ودعا خلال اللقاء ألى "نزع فتيل الأزمة" بين موسكو وأنقرة، بحسب ما أفاد مسؤول في البيت الأبيض.

أ.ح/ ي.أ (رويترز، أ ف ب، د ب ا)

مواضيع ذات صلة