بوتين يأمر بفرض عقوبات اقتصادية انتقامية ضد تركيا | أخبار | DW | 28.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بوتين يأمر بفرض عقوبات اقتصادية انتقامية ضد تركيا

رغم اللهجة التصالحية لتركيا تجاه روسيا، أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بفرض قيود على استيراد السلع التركية في إطار سلسلة إدراءات عقابية ضد أنقرة بعد إسقاط تركيا لمقاتلة روسية قالت إنها خرقت مجالها الجوي.

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما رئاسيا يفرض سلسلة من العقوبات الاقتصادية على تركيا على خلفية إسقاط الطائرة الحربية الروسية من جانب أنقرة الأسبوع الماضي. وأمر بوتين حكومته بفرض قيود على استيراد بعض السلع التركية، كما أمر بوقف رحلات الطيران التجاري معها إلى جانب إجراءات أخرى، بحسب الموقع الإلكتروني لقناة روسيا اليوم.

وكلف بوتين حكومته بإيقاف العمل بنظام الإعفاء من تأشيرات الدخول مع تركيا اعتبارا من مطلع 2016. وأوعز الرئيس بوتين إلى الشركات السياحة الروسية بالامتناع عن تنظيم رحلات للمواطنين الروس إلى تركيا، وأمر الشركات الروسية بوقف العمالة التركية اعتبارا من مطلع العام المقبل.

ويلحظ النص الرئاسي للإجراءات العقابية "منع (...) استيراد بعض أنواع البضائع التي مصدرها الجمهورية التركية أو الحد منه" ولكن من دون تحديد تاريخ لذلك، وذلك استنادا إلى لائحة تحددها الحكومة الروسية ولم ينشر مضمونها. ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن الدائرة الإعلامية في الكرملين أن بوتين كلف حكومته "وضع لائحة بالسلع والخدمات التي لا تشملها (...) التدابير الاقتصادية".

في غضون ذلك قال مسؤول تركي بارز لرويترز اليوم السبت إن العقوبات الاقتصادية التي أمر الرئيس بوتين بفرضها على تركيا ردا على إسقاطها طائرة حربية روسية لن تؤدي إلا لتعميق المشكلة بين البلدين. وأضاف المسؤول "عقوبات كهذه لن تؤدي إلا للإضرار بالعلاقات. هذه الخطوات لا تيسر أي شيء.. بل تعمق المشكلة."

ح.ع.ح/أ.ح (د.ب.أ، رويترز، أ.ف.ب)