بوتين وميركل يطالبان بمزيد من الجهود لحل النزاع الليبي | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 31.01.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بوتين وميركل يطالبان بمزيد من الجهود لحل النزاع الليبي

طالبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين بجهود دولية أكبر لإنهاء الخلافات في ليبيا وبدء حوار سياسي، فيما أعربت الحكومة الألمانية عن قلقها إزاء انتهاكات متواصلة لحظر توريد السلاح لليبيا.

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اثناء استقبالها للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في برلين على هامش مؤتمر ليبيا في يناير 2020

أجرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل محادثات هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول خطة السلام الهشة من أجل ليبيا

أجرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل محادثات هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول خطة السلام الهشة من أجل ليبيا، حسبما أعلن الكرملين في موسكو والحكومة الألمانية في برلين اليوم (الجمعة 31 كانون الثاني/ يناير 2020).

وبحسب بيانات الكرملين، طالبت ميركل وبوتين بجهود دولية أكبر لإنهاء الخلافات في ليبيا وبدء حوار سياسي لحل النزاع. وطالب بوتين بتنسيق الاتفاقات التي تم إبرامها في مؤتمر برلين بشأن ليبيا مع أطراف النزاع الليبي، موضحا أن هذا الإجراء ضروري من أجل تأكيد لاحق لهذه الاتفاقات عبر مجلس الأمن الدولي.

وكانت 16 دولة ومنظمة دولية قد اتفقت في برلين قبل أسبوعين على إجراءات تهدف إلى إنهاء التدخل الخارجي في النزاع الليبي سواء عبر توريد أسلحة أو إرسال مرتزقة، والتمهيد لعملية سلام في البلاد. ورغم الهدنة، وقعت معارك مجددا خلال الأيام الماضية في ليبيا. وشكت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا مؤخرا من انتهاك عدة دول شاركت في مؤتمر برلين لحظر توريد الأسلحة إلى هناك.

في السياق نفسه، أعربت الحكومة الألمانية عن قلقها إزاء تقارير تحدثت عن انتهاك صارخ متواصل لحظر توريد أسلحة لليبيا. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفان زايبرت، في برلين اليوم الجمعة، إن دولا وقعت على الاتفاقات التي تم التوصل إليها خلال مؤتمر برلين بشأن ليبيا والذي عقد منتصف كانون ثان/ يناير الجاري، تشارك أيضا في هذه الانتهاكات، مطالبا هذه الدول بالالتزام بالاتفاقات المبرمة.

وأشار زايبرت إلى تصريحات المستشارة أنجيلا ميركل، التي ذكرت فيها بمناسبة مؤتمر برلين أن العملية ستكون مسارا صعباً.

في السياق نفسه، أشار متحدث باسم الخارجية الألمانية إلى أن هناك تواصلا مع أطراف مختلفة شاركت في مؤتمر برلين، مضيفا أن هناك محاولات لطرح هذا الموضوع في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وأوضح المتحدث أنه يُجرى الإعداد لعقد مؤتمر متابعة منتصف شباط/ فبراير المقبل على مستوى وزراء الخارجية، مضيفا أنه سيُجرى مواصلة دعم المبعوث الأممي الخاص لليبيا، غسان سلامة، بالإضافة إلى إجراء مشاورات مكثفة داخل الاتحاد الأوروبي لبحث سبل إسهام الأوروبيين في الالتزام بحظر توريد أسلحة لليبيا.

 م.م/ح.ز (د ب أ)