بوتين: الأتراك سيندمون على إسقاط الطائرة الروسية | أخبار | DW | 03.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بوتين: الأتراك سيندمون على إسقاط الطائرة الروسية

وسط تصاعد الاتهامات بين البلدين قال الرئيس بوتين بأن تركيا "ستندم" على إسقاط مقاتلة روسية مضيفا أن بلاده لن تتجاهل مساعدة أنقرة "للإرهابيين". من جانبه أكد إردوغان بأن لديه إثباتات بتورط روسيا في تجارة النفط مع ""داعش".

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الخميس (الثالث من ديسمبر/كانون الأول 2015) من أن روسيا "لن تنسى أبدا" إسقاط طائرتها الحربية في 24 تشرين الثاني/نوفمبر على الحدود السورية، مؤكدا أن الأتراك "سيندمون على ما فعلوه". وقال بوتين في خطابه السنوي أمام البرلمانيين والحكومة وحكام مناطق روسية "لن ننسى أبدا هذا التآمر مع الإرهابيين. لا نزال نعتبر الخيانة من أسوأ الأعمال وأكثرها حقارة. فليعلم ذلك هؤلاء في تركيا الذين غدروا بطيارينا".

وأضاف "لا أعلم لم قاموا بذلك. الله وحده يعلم" وسط تصفيق الحضور. وتابع "يبدو أن الله قرر معاقبة الزمرة الحاكمة في تركيا عبر حرمانها من المنطق والعقلانية". وأوضح بوتين قائلا: "يجب ألاّ ينتظروا منا رد فعل عصبي أو هستيري أو خطير علينا وعلى العالم أجمع"، مؤكدا بالقول: "لن نشهر السلاح". وأضاف "لكن إذا ظن أحد ما بأنه مقابل جريمة حرب جبانة كهذه، قتل مواطنينا، سيفلت بعقوبات في قطاع الأشغال العامة أو قطاعات أخرى فهو مخطئ بشدة. هذه ليست المرة الأخيرة التي سنذكرهم فيها بما فعلوا، ولا المرة الأخيرة التي سيندمون فيها على ما فعلوه".

وفرضت روسيا سلسلة عقوبات اقتصادية ضد تركيا استهدفت خصوصا قطاع الزراعة والأشغال العامة والطاقة والسياحة ردا على إسقاط الطيران التركي مقاتلتها فوق الحدود السورية في 24 تشرين الثاني/نوفمبر. ومنذ ذلك الحين تتصاعد حدة التوتر بين البلدين حيث اتهم الجيش الروسي الأربعاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وعائلته بـ"الضلوع" في شراء النفط من تنظيم "الدولة الإسلامية".

أردوغان: لدينا إثباتات بأن روسيا متورطة في تجارة النفط مع داعش

الأمر الذي ندد به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. واعتبر الاتهامات التي وجهها بوتين له ولأسرته بأنها "غير أخلاقية". وقال اردوغان في خطاب ألقاه في أنقرة ونقله التلفزيون أن "على روسيا أن تثبت هذه المزاعم (...) إن الجانب غير الأخلاقي في هذه المسألة يقحم عائلتي في هذه القضية". وأكد اردوغان أنه يملك "إثباتات" على تورط روسيا في تجارة النفط مع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا. وقال "لدينا إثباتات، وسنبدأ بكشفها للعالم"، مشيرا خصوصا إلى اسم رجل الإعمال السوري جورج حسواني "الذي يحمل جواز سفر روسيا".

كما رفض رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو المزاعم الروسية بأن بلاده تشتري النفط من تنظيم "الدولة الإسلامية" ووصفها اليوم الخميس بأنها "دعاية سوفيتية الأسلوب" وقال إن تركيا تبذل قصارى جهدها للسيطرة على حدودها مع سوريا. وقال داود أوغلو في مؤتمر صحفي قبل ان يسافر للقيام بزيارة رسمية لاذربيجان "في فترة الحرب الباردة كانت هناك آلة دعاية سوفيتية. لا يعير أحد انتباها لكذب آلة دعاية سوفيتية الأسلوب." وقال داود أوغلو ان رفض الولايات المتحدة المزاعم الروسية هو دليل آخر على ان روسيا تردد روايات مختلقة. ورفضت الولايات المتحدة بشكل قاطع أمس الأربعاء الاتهامات الروسية بأن الحكومة التركية ضالعة مع تنظيم "الدولة الإسلامية" في تهريب النفط من سوريا.

ش.ع/ع.ج.م (د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)

إعلان