بن سلمان يحذر من توسع إيران إذا رحلت القوات الأمريكية عن سوريا | أخبار | DW | 31.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بن سلمان يحذر من توسع إيران إذا رحلت القوات الأمريكية عن سوريا

أكد ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، على أهمية بقاء القوات الأمريكية في سوريا "على المدى المتوسط إن لم يكن على المدى البعيد". وأعرب بن سلمان عن اعتقاده ببقاء بشار الأسد في السلطة، ودعاه ألا يكون "دمية لطهران".

أعرب الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد ونائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع السعودي، عن اعتقاده بأنه من غير المرجح أن يُزاحَ الرئيس السوري بشار الأسد من على رأس السلطة في بلده وقال "آمل ألا يصبح دمية لطهران". وأضاف بن سلمان في مقابلة مع مجلة "تايم" الأمريكية، نُشِرَتْ مساء أمس الجمعة (بالتوقيت المحلي للعاصمة الأمريكية) "بشار باقٍ لكني أعتقد أن مصالح بشار في ألا يدع الإيرانيين يفعلون ما يريدون".

"الوجود الأمريكي يمنع إيران من التوسع"

كما طالب بن سلمان بعدم انسحاب الوحدات الأمريكية من سوريا، وقال لمجلة تايم "نعتقد بأن على القوات الأمريكية أن تبقى في سوريا على الأقل على المدى المتوسط، إن لم يكن حتى على المدى البعيد".

Saudi-Arabien | Kronprinz Mohammed bin Salman während einer Kabinettssitzung (picture-alliance/dpa/Saudi Press Agency)

الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي

وأوضح ولي العهد السعودي أن الوجود الأمريكي في سوريا هو المحاولة الأخيرة لمنع إيران من توسيع نطاق نفوذها في المنطقة، مشيراً إلى أن إيران تعمل مع ميليشيات وحلفاء إقليميين على إنشاء طريق بري يبدأ من لبنان ويمر بسوريا والعراق وصولاً إلى العاصمة الإيرانية طهران. وتابع بن سلمان أن مثل هذا "الهلال الشيعي" من شأنه أن يمنح إيران نفوذاً أكبر في المنطقة

وكان بن سلمان، الذي يقوم حالياً بزيارة للولايات المتحدة تستغرق نحو أسبوعين، قد حذر في مقابلة مع صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية من إمكانية نشوب حرب مع إيران في غضون 10 إلى 15 عاما، إذا لم يعد هناك المزيد من الضغوط على "النظام" في طهران.

يذكر أن العلاقات مقطوعة بين ايران والسعودية منذ مطلع عام 2016 إثر اقتحام ايرانيين السفارة والقنصلية السعوديتين في إيران عقب إعدام رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر ضمن 47 شخصاً آخرين على خلفية اتهامات بالإرهاب.

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان قد أعلن في كلمة في ولاية أوهايو أول أمس الخميس، على نحو مفاجئ، عن قرب انسحاب قوات بلاده من سوريا "بعد أن قضينا على داعش، فإننا سننسحب قريبا جداً من سوريا، لنترك الآخرين يعتنون بها".

وتتزعم الولايات المتحدة تحالفاً دولياً في سوريا يحارب تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، ويقاتل إلى جانب التحالف الدولي، وحدات حماية الشعب الكردية (واي بي جي).

ص.ش/ع.ج (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة