بمبادرة ألمانية.. مجلس الأمن يتبني مشروع قرار حول العنف الجنسي | أخبار | DW | 24.04.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بمبادرة ألمانية.. مجلس الأمن يتبني مشروع قرار حول العنف الجنسي

بمبادرة ألمانية تبنى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قراراً يدعو لتحرك أكثر فاعلية من جانب المجتمع الدولي ضد العنف الجنسي بمناطق الأزمات. وعبر التهديد باستخدام الفيتو فرضت الولايات المتحدة تعديلا تسبب في إضعاف نص القرار.

UN Sicherheitsrat Debatte Sexuelle Gewalt Guterres Clooney Murad Maas (Imago/photothek/T. Koehler)

هايكو ماس ، نادية مراد، أمل كولوني، ثم أنطونيو غوتيرش

رضخ مجلس الأمن الدولي للضغوط الأمريكية لحذف صيغة معترف بها من فترة طويلة بشأن الصحة الإنجابية للمرأة في قرار حول العنف الجنسي أثناء الحرب. وهددت واشنطن باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد النص، الذي صاغته ألمانيا، بسبب فقرة تعترف بأهمية تقديم مساعدة للناجيات من الاعتداء الجنسي في الوقت المناسب، حيث شملت إشارة إلى "الصحة الجنسية والإنجابية"، والتي تعتبر الولايات المتحدة أنها تدعم ضمنيا الإجهاض.

وتبنى المجلس القرار في تصويت الثلاثاء (23 أبريل/ نيسان 2019) بعدما تم حذف الفقرة بالكامل. وقال السفير الألماني كريستوف هويسغن إن هذا الخيار كان مفضلا ليحل محل كلمات قليلة تضع سابقة جديدة في القانون الدولي. وأشار إلى أن الصياغة السابقة حول نفس الموضوع ستظل صالحة.

ووصف وزير الخارجية الألماني هايكو ماس القرار بأنه "انجاز مهم" إلا أن السفير الفرنسي فرانسو ديلاتر قال إنه "لا يمكن تفسير" عدم ذكر الصحة الجنسية والإنجابية عند التحدث عن ضحايا الاغتصاب والاعتداء.

وكانت بريطانيا وبلجيكا وجنوب إفريقيا من بين الدول الاعضاء في المجلس، التي أعربت عن أسفها لحذف فقرة النص الألماني. بينما رفضت الصين وروسيا النص لأسباب مختلفة إلا أنهما امتنعتا عن التصويت ولم تستخدما حق النقض.

USA New York - UN Sicherheitsrat zu sexueller Gewalt (Getty Images/D. Angerer)

وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس أدار الجلسة حول العنف الجنسي بمجلس الأمن الدولي

ودعا ماس والممثلة أنجلينا جولي، يوم الإثنين، إلى اتخاذ إجراء إضافي لمعاقبة أولئك الذين يستخدمون الاغتصاب كأسلوب حرب ولدعم الناجيات من العنف الجنسي في الصراعات، وذلك في مقال مشترك نشرته صحيفة "واشنطن بوست". وكتب ماس وجولي أن مشروع القرار، هو "خطوة يتم الاحتياج إليها كثيرا نحو إنهاء الإفلات من العقاب بشأن العنف الجنسي في النزاعات". وأضافا: "كما أنه سيرسل رسالة مهمة لأولئك الذين يحاولون إحداث تراجع بحقوق الإنسان.. نحن لا نأخذ ما يتم إحرازه من تقدم كأمر مسلم به، وسنكافح لإبقائه على أرض الواقع".

ص.ش/م.س (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة