بغداد تستدعي سفير تركيا للاحتجاج على نشر قوات بالموصل | أخبار | DW | 05.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بغداد تستدعي سفير تركيا للاحتجاج على نشر قوات بالموصل

استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير التركي لدى بغداد للاحتجاج على نشر قوات تركية قرب الموصل في شمال العراق وللمطالبة بسحبها فورا، معتبرة وجود أي قوات عسكرية داخل أراضي العراق ودون علم حكومته "عملا عدائيا".

أعلنت وزارة الخارجية العراقية اليوم السبت (الخامس من ديسمبر/كانون الأول) عن استدعاء السفير التركي وتسليمه مذكرة احتجاج "على دخول قوات بلاده إلى الموصل".

ونقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي (واع) عن بيان لوزارة الخارجية:" تؤكد وزارة الخارجية العراقية أن دخول قوات تركية إلى داخل أراضي العراق دون علم الحكومة المركزية في بغداد، خرق وانتهاك لسيادة البلد، وتجاوز على مبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل، حيث أن العراق يعتبر وجود أي قوات عسكرية داخل أراضيه ودون علم حكومته عملا معاديا".

وأضاف البيان، وفق وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أنه: "في ضوء هذا الانتهاك، تعلن الوزارة استدعائها السفير التركي لدى بغداد، لتسليمه مذكرة احتجاجية بهذا الصدد، وعلى الجانب التركي سحب مقاتليه من داخل الأراضي العراقية فورا، إضافة إلى تحركها باتجاه المجتمع الدولي لإيقاف انتهاك تركيا لسيادة العراق وعدم احترامها لحدوده".

وكان الرئيس العراقي فؤاد معصوم قد وصف في وقت سابق اليوم نشر مئات من الجنود الأتراك في شمال العراق بأنه يمثل "انتهاكا للأعراف والقوانين الدولية". ودعا معصوم في بيان بث على الانترنت تركيا إلى سحب القوات ودعا وزارة الخارجية العراقية "إلى اتخاذ الإجراءات وفق القوانين والأعراف الدولية وبما يحفظ سيادة واستقلال العراق". فيما طالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ووزارة الخارجية تركيا بسحب قواتها.

لكن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو قال إن تغيير القوات يتم بشكل دوري وإن المعسكر أقيم أساسا بالتنسيق مع السلطات العراقية. وقال داود أوغلو إن المعسكر الذي يبعد 30 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من الموصل أقيم منذ نحو عام بناء على طلب من حاكم الموصل وبالتنسيق مع وزارة الدفاع العراقية، مؤكدا في كلمة أمام نقابة عمالية بثتها على الهواء قناة (إن.تي.في نيوز) الإخبارية، أن هذا المعسكر "أقيم ليكون معسكر تدريب لقوة من المتطوعين المحليين في مكافحة الإرهاب".

وقال مسؤولون دفاعيون في واشنطن قالوا إن الولايات المتحدة على دراية بنشر تركيا مئات من الجنود الأتراك في شمال العراق ولكنهم أكدوا أن هذه الخطوة ليست جزءا من أنشطة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

على صعيد آخر ذكر تقرير إخباري أن عناصر أمنية كردية اعتقلت المتحدث باسم الحشد الوطني في محافظة نينوى والذي أعلن وصول قوات تركية إلى المحافظة . ونقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي (واع) عن مصدر أمني قوله إن العناصر الأمنية الكردية اعتقلت المتحدث باسم الحشد الوطني في نينوى محمود السورجي "والذي أعلن عن وصول القطعات التركية إلى معسكر الحشد".

وأوضح المصدر بأن السورجي "تم استدعاؤه في أحد المقرات الحزبية بمحافظة دهوك ثم اقتادوه من هناك إلى جهة مجهولة". وكان محمود السورجي المتحدث باسم الحشد الوطني في نينوى قد أعلن عن وصول فوجين من القوات العسكرية التركية إلى معسكر الحشد في زيلكان بقضاء الشيخان شمال الموصل.

ع.ج.م/ع.خ (دب أ، رويترز)

مختارات

إعلان