بغداد: بدء اعتصام التيار الصدري وسط إجراءات أمنية مشددة | أخبار | DW | 18.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بغداد: بدء اعتصام التيار الصدري وسط إجراءات أمنية مشددة

بدأ أتباع التيار الصدري اعتصاما غير مسبوق للمطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد قبالة بوابات المنطقة الخضراء في بغداد التي تضم مباني الحكومة العراقية والبرلمان وسفارات أجنبية وسط إجراءات امنية مشددة.

انطلقت صباح اليوم الجمعة (18 مارس/آذار 2016) فعاليات اعتصام أتباع التيار الصدري في المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد للمطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد. وشرع المئات من أتباع الصدر بالوصول الى مكان الاعتصام منذ الليلة الماضية، فيما شددت القوات الأمنية العراقية من إجراءاتها في محيط مناطق الاعتصام ومنعت مئات آخرين من أتباع الصدر من الوصول إلى أماكن الاعتصام في ظل الاجراءات الأمنية المتخذة.

وأكدت وزارة الداخلية العراقية في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني في ساعة مبكرة من صباح اليوم أنها "لم تعط تصريحا بإقامة أي اعتصام أو تظاهر أمام بوابات المنطقة الخضراء، وقد أعلمت الجهة التي طلبت الترخيص بهذا الأمر تفاديا لكل إشكال أو التباس يحصل من سوء التقدير للعواقب والاحتمالات".

وحث الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أتباعه على المشاركة في هذا الاعتصام والتحلي بالانضباط خلال المشاركة ورفع شعارات للمطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد. ونصب أتباع التيار الصدر خلال الايام القليلة الماضية سرادق وخيم الاعتصام فيما أعطت الهيئة العليا المشرفة على الاعتصام موافقات محدودة للمشاركة في الاعتصام ومنحت المشتركين بطاقات خاصة تسمح لهم بالتواجد في مكان الاعتصام من أجل إبعاد مكان الاعتصام من أية أطراف تعمل على الاساءة إلى اجواء الاعتصام.

وأوكلت الحكومة العراقية، التي لم تعارض إقامة هذا الاعتصام إلى آلاف من قوات الجيش والشرطة والأجهزة الاستخبارية والمخابرات وقوات مكافحة الإرهاب، مسؤولية تأمين الحماية بإشراف قادة كبار. وتشهد شوارع وجسور بغداد المحيطة بالمنطقة الخضراء اغلاقا تاما ومنع الحركة للسيارات والأشخاص من التنقل لتأمين الحماية للمعتصمين.

ش.ع/ع.ج (د.ب.أ)

مختارات

إعلان