بعض الحب من أجل رعاية مثلى للنبات المنزلي! | عالم المنوعات | DW | 28.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

بعض الحب من أجل رعاية مثلى للنبات المنزلي!

من منا لا يحب منظر الزهور والورود في شرفة منزله! فالورود والزرع بشكل عام يعطى شعورا بالراحة وله سحره الخاص، إذ يبعث الطاقة الإيجابية في النفوس. فكيف تعتني بالنباتات المنزلية للحفاظ عليها لوقت أطول ؟

مع اقتراب فصل الربيع تزهر النباتات والورود خارج البيوت وداخلها حيث تصبح اللمسات الطبيعية حاضرة فى جميع أجزاء المنزل. وبألوان الربيع الزاهية نتخلص من كآبة فصل الشتاء وتبدأ الطاقة والحيوية تنبض في أركان المنزل بفضل تلك النباتات الرائعة، فالنباتات المنزلية التي تحصل على رعاية جيدة تظل رفيقا لفترة طويلة يعيش معك لسنوات كثيرة.

إلا أنه رغم رعايته بشكل جيد يتم إهمال أغلب النباتات يوما تلو الآخر، وإليك بعض النصائح  للاهتمام به.

المياه: لا يتم التعامل بشكل جيد في الغالب مع جفاف جذور النباتات المنزلية. إلا أنه من المحتمل أيضا المبالغة في الأمر ما يؤدي إلى إغراق التربة بالمياه وتعفن الجذور. وبالتالي قم بتفقد التربة بشكل منتظم للتأكد من أن الجذور ليست غارقة. ويمكن أن يساعد وضع القليل من الحصى في قاع الوعاء في تصريف المياه الزائدة عن حاجة الزرع.

  الغبار: يحب إزالة الغبار عن النبات المنزلي. فالغبار المتراكم يمكن أن يخفض قدرة النبات على التمثيل الضوئي بواقع 35 بالمئة.

الضوء: يحتاج النبات إلى الضوء، إذ تتحسن حالة النباتات في نطاق مترين من نافذة مضاءة بشكل جيد. وإذا كنت لا تستطع توفير هذا الأمر، فقم باختيار النباتات التي تتكيف بشكل جيد في الغرف المظلمة مثل النباتات المتسلقة أو اللبلاب. ويمكن أن تكون الأوراق الصفراء أو المتساقطة علامة على قلة الضوء، كما يمكن أن تكون البقع الجافة أو المحترقة إشارة على فرط التعرض للشمس.

س.م/ (د ب أ)

مختارات

إعلان