بعد مقتل سوزانا.. تحذير من استغلال الحادث ومظاهرات مرتقبة في ماينز | أخبار | DW | 08.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بعد مقتل سوزانا.. تحذير من استغلال الحادث ومظاهرات مرتقبة في ماينز

حذرت مفوضة اللاجئين في الحكومة الألمانية من مغبة التسرع في إطلاق ردود فعل متسرعة غير متزنة أو وضع جماعات بعينها تحت الشبهة العامة، فيما تستعد مدينة ماينز لمسيرات حزن وتضامن مع الضحية ولمظاهرات اليمينيين المعادين للاجئين.

مشاهدة الفيديو 02:22
بث مباشر الآن
02:22 دقيقة

قتل سوزانا يصدم ألمانيا ويشعل النقاش حول اللاجئين

حذرت مفوضة شؤون اللاجئين لدى الحكومة الاتحادية في برلين أنيته فيدمان ـ ماوتس من مغبة استغلال حادث مقتل الفتاة القاصر سوزانا (14 عاماً) لإطلاق ردود فعل سياسية سريعة غير متزنة.

وقالت الوزيرة في ديوان المستشارية في حديث مع راديو دويتشلاندفونك الجمعة (الثامن من يونيو/ حزيران 2018): "أحذر من ردود فعل متسرعة وعلى المسؤولين أن يظهروا بكل وضوح شدة رد فعل دولة القانون"، حسب تعبيرها.

وأضافت فيدمان ـ ماوتس: "ورغم ذلك يجب أن لا نسمح بنثر بذور الكراهية في المجتمع بعد هذا الحادث الأليم من خلال وضع جماعات بأكملها تحت الشبهة العامة". وتابعت الوزيرة أن الأمر يتعلق ألان بتحقيق العدالة لذوي الضحية ولا يجوز توظيف الحادث لأغراض سياسية.

وقالت الوزيرة فيدمان ـ ماوتس إنه ينبغي ألان توضيح أمر سفر المشتبه به إلى خارج ألمانيا ولم يقبع الان في الحبس على ذمة التحقيق. وقالت علينا أيجاد أجوية وتقديمها إلى الناس لكي نعيد الثقة إلى التعايش السلمي في المجتمع.

على صعيد آخر، تستعد مدينة ماينز، المتاخمة لمدينة فيسبادن، موقع الجريمة البشعة، لمسيرات حزن وتضامن مع الضحية وذويها. وكانت منظمات عديدة ومبادرات محلية قد دعت إلى المسيرة تضامناً مع عائلة الفتاة سوزانا وضد العنصرية. كما ستكون هناك عدة مسيرات تضامنية في المدينة لنفس الغرض.

من جانبها، دعت كتلة حزب "البديل من أجل المانيا" اليميني الشعبوي في برلمان الولاية إلى مظاهرة احتجاجية تحت عنوان "كفى الآن وتصرفوا بحزم" بعد ظهر السبت. وسيستغل الحزب اليميني الحادث المأساوي لتأجيج الأجواء ضد اللاجئين كما هو معروف عنه.

يُشار إلى أن الشرطة عثرت يوم الأربعاء على جثة الفتاة القاصر سوزانا في مدينة فيسبادن، عاصمة ولاية هيسن، فيما تمكن المشتبه به الرئيس المفترض من الهرب مع عائلته إلى العراق، حيث تم اعتقاله الليلة الماضية من قبل قوات أمن كردية في أربيل بعد ساعات من وصوله إليها. ولم يتضح بعد إن كانت السلطات الكردية ستسلم المشتبه به إلى ألمانيا لعدم وجود اتفاقية بين بغداد وبرلين تنظم مثل هذه الحالات.

ح.ع.ح/ ع.غ (د.ب.أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان