بعد مقتل سليماني.. دعوات بسحب الجنود الألمان من العراق | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 04.01.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بعد مقتل سليماني.. دعوات بسحب الجنود الألمان من العراق

يتواجد في العراق جنود ألمان في مهمة تدريب جنود عراقيين. هذا التفويض علَّقه الآن الجيش الألماني مؤقتا، بعد مقتل سليماني، بسبب مخاطر وقوع تصعيد في المنطقة، ليندلع نقاش حول إنهاء مهمة الجيش الألماني في العراق بشكل نهائي.

تدريب البيشمرجه الكردية على أيدي جنود ألمان

جنود ألمان يقومون بتدريب قوات البيشرمجه الكردية في أربيل بشمال العراق (صورة من الأرشيف)

في مقابلة مع إذاعة "دويتشلاند فونك" دعت ساسكيا إسكن، الرئيسة المشاركة للحزب الإشتراكي الديمقراطي الشريك في الحكومة الألمانية إلى مراجعة على الأقل للمهمة الحالية لجنود الجيش الألماني (بوندسفير) المتواجدين في العراق. ورحبت إسكن اليوم السبت (الرابع من كانون الثاني/ يناير 2020) بقرار تعليق مهمة التدريب مؤقتًا في بلاد الرافدين.

كما أعرب السياسي الاشتراكي أيضا هانز بيتر بارتلز، مفوض شؤون الدفاع بالبرلمان الألماني، عن مخاوفه بشأن مواصلة مهمة الجيش الألماني في العراق.

وكان البرلمان الألماني قد مدد تفويض تدريب قوات الأمن العراقية في 24 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي ويستمر هذا التفويض حتى نهاية تشرين الأول/ أكتوبر 2020.

ويدعو سياسيون بحزب الخضر وسياسيون بحزب اليسار المعارضين إلى إنهاء مهمة الجنود الألماني في وسط العراق. بيد أن إسكن ذهبت إلى أبعد من ذلك وكررت دعوة الحزب الاشتراكي الديمقراطي لإنهاء استخدام طائرة الاستطلاع الألمانية "تورنادو" المتمركزة في الأردن، والتي تعتبر جزءا من المهمة الدولية ضد ميليشيا تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) الإرهابية.

الاتحاد المسيحي: لابد من البقاء في العراق

بيد أن نوربرت روتغن، مسؤول السياسية الخارجية بحزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي، الذي تنتمي إليه المستشارة أنغيلا ميركل، يتخذ موقفا مختلفًا. وأعلن أنه ضد انسحاب جنود الجيش الألماني من العراق.

وقال روتغن، وهو نائب رئيس لجنة الدفاع بالبرلمان الألماني (بوندستاغ) لصحف مجموعة فونكه الإعلامية إن تعزيز الجيش العراقي كان "حاسمًا بالنسبة للعراق كدولة لضمان أمنه بنفسه على المدى الطويل. وبالتالي فإن المساهمة الألمانية هي وصية (فرض) من مسؤوليات سياستنا الخارجية وتتبع أيضًا مصالحنا الأمنية الخاصة".

ويتمركز حاليًا حوالي 130 جنديا من الجيش الألماني في العراق، بما في ذلك حوالي 30 جنديًا في قاعدة التاجي وكذلك في بغداد، وحوالي 100 جندي في مناطق الأكراد بشمال العراق.

الناتو يعلق تدريب القوات العراقية

في غضون ذلك، أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) اليوم السبت تعليق مهمة تدريب القوات العراقية، وسط مخاوف من إمكانية اندلاع نزاع جديد في المنطقة عقب مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني في هجوم أمريكي بطائرة مسيّرة. وقال المتحدث باسم الناتو، ديلان وايت: "بعثة الناتو مستمرة، لكن أنشطة التدريب تم تعليقها حاليا"، مضيفا أن الحلف يتخذ جميع الإجراءات الاحترازية لحماية أفراده.

يشار إلى أن البعثة الحالية للناتو في العراق بدأت عام 2018 بهدف تدريب القوات المسلحة العراقية ومنع تنظيم داعش من استجماع قوته. ويشارك مئات الأفراد من حلفاء الناتو وكذلك دول من خارج الناتو، بينها السويد وفنلندا، في تلك المهمة.

ص.ش/أ.ح (د ب أ، أ ف ب، رويترز)