بعد لبنان أولاند يصل إلى مصر ضمن جولة شرق أوسطية | أخبار | DW | 17.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بعد لبنان أولاند يصل إلى مصر ضمن جولة شرق أوسطية

الرئيس الفرنسي يصل إلى القاهرة في زيارة تستغرق يومين ضمن جولة شرق أوسطية بدأها من لبنان حيث زار مخيماً للاجئين وتعهد بدعم مالي للبنان في إطار إظهار عزم باريس تقديم المزيد من الدعم لقضية اللاجئين.

بدأ الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند اليوم الأحد (17 أبريل/نيسان 2016) زيارة للقاهرة تستمر يومين قادما على رأس وفد من بيروت في زيارة لمصر تستغرق يومين، يستقبله خلالها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وهي ثان محطة لأولاند في إطار جولة بالمنطقة تشمل أيضا الأردن.

كان الرئيس السيسي على رأس مستقبلي أولاند بمطار القاهرة حيث ضم الوفد المرافق للرئيس الفرنسي وزيري الدفاع جون ايف لودريان والثقافة والإعلام "أودرى أزولاى ورئيس معهد العالم العربي جاك لانج، بالإضافة إلى عدد من البرلمانيين والشخصيات الثقافية.

ويرافق أولاند كذلك وفد كبير يضم نحو ثلاثين من رؤساء الشركات الفرنسية الكبرى وكذلك رؤساء شركات صغيرة ومتوسطة سيشاركون في "منتدى الأعمال" المصري-الفرنسي ويحضرون توقيع اتفاقات في قطاعات مختلفة وخصوصا في مجالات النقل والطاقة المتجددة والتدريب المهني، بحسب الرئاسة الفرنسية.

أولاند يركز على أزمة اللاجئين في لبنان

Libanon Präsident Francois Hollande Besuch Flüchtlingslager

الرئيس الفرنسي أثناء زيارته لمخيم لاجئين في لبنان

وتوجه أولاند إلى القاهرة في أعقاب زيارته إلى لبنان، حيث زار مخيمات للاجئين السوريين متعهدا بتقديم مساعدة إنسانية بقيمة مئة مليون يورو، وذلك في إطار إظهار عزم باريس تقديم المزيد من الدعم لقضية اللاجئين.

وبعد وصوله إلى بيروت أمس السبت، أعلن أولاند أن بلاده تعتزم استضافة ثلاثة آلاف لاجئ خلال العامين 2016 و2017. كما تعهد بتقديم 50 مليون يورو اعتبارا من العام الحالي ضمن "مئة مليون يورو خلال السنوات الثلاث المقبلة"، لمساعدة لبنان.

ومن المنتظر أن تشكل الأزمة الليبية والنزاع الإسرائيلي الفلسطيني محور محادثات أولاند مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لكنه أيضا بات مجبرا على التطرق لملف حقوق الإنسان في مصر خاصة وأنه تعرض قبل وصوله إلى القاهرة لانتقادات منظمات غير حكومية تأخذ على باريس "صمتها" حول هذا الملف في مواجهة انتهاكات نظام السيسي. وقال دبلوماسي فرنسي إن أولاند يعتزم إيصال "رسائل" حول هذه القضايا بشكل "فعال لكن كتوم".

و.ب/س.ك (أ ف ب، د ب أ)

مختارات