بعد عام على انفصالهما.. هل تصالح لوف مع زوجته؟ | عالم الرياضة | DW | 11.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

بعد عام على انفصالهما.. هل تصالح لوف مع زوجته؟

بعد عام بالتمام على إعلان انفصالهما، ظهر مدرب المنتخب الألماني يوآخيم لوف برفقة زوجته دانييلا في أحد الفنادق الفخمة ببحيرة فوشل زي بالنمسا، حسبما أعلن موقع "بونته" الألماني. فهل يعتبر ذلك مؤشر صلح بينهما؟

التقط بعض المصورين في النمسا خلال الشهر الماضي صورا للمدير الفني للمنتخب الألماني يوآخيم لوف (57 عاما) وزوجته دانييلا (55 عاما)، حيث أفاد موقع "بونته" الألماني، الذي يُعنى بأخبار المشاهير، أنهما كانا يقضيان العطلة في أحد الفنادق الفخمة ببحيرة "فوشل زي".

وكان يوآخيم لوف وزوجته دانييلا قد أعلنا انفصالهما عن بعضهما البعض في شهر أغسطس/ آب من العام الماضي بعد 30 عاماً من الزواج. وأدى ظهور يوآخيم ودانييلا لوف سوية في هذا المكان، الذي يقصده عادة العشاق، حسب موقع "داس نويه بلات"، إلى التساؤل حول ما إذا كانت الخلافات ذابت بين مدرب المنتخب الألماني وزوجته، اللذين رفضا إجراءات الطلاق مباشرة بعد إعلان انفصالهما قبل عام. وكان الزوجان حينها قد أعلنا أنهما سيواصلان اللقاء كأصدقاء، حيث استمرت دانييلا بالفعل في الإشراف على الشؤون المالية لزوجها.

وقال أحد أصدقاء الزوجين لمجلة بونته: "مازالت علاقة ثقة عميقة قائمة بين يوغي ودانييلا. إنهما مثل أفضل الأصدقاء. وهو (يوآخيم) يثق بها ثقة عمياء." وأضاف صديق العائلة: "مازالت (دانييلا) ترعى كل ما يتعلق بالماليات في بيت لوف، ولديها الحق في التعامل مع كافة الحسابات البنكية والحق في مراجعة العقود."

وتتساءل المجلة الألمانية "ما هو السيء في الأمر عندما يكون ويبقى شريك حياتك السابق هو أهم شخص تثق به؟"

ع.ش/ ص.ش (DW)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان