بعد زيارة للرياض.. الصدر يطالب بدمج الحشد الشعبي بالقوات الحكومية | أخبار | DW | 04.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بعد زيارة للرياض.. الصدر يطالب بدمج الحشد الشعبي بالقوات الحكومية

بعد عودته من زيارة للسعودية، طالب رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر رئيس الوزراء حيدر العبادي بدمج قوات الحشد الشعبي بالقوات الحكومية ومواصلة الإصلاح. كما دعاه إلى العمل على سحب السلاح من الجميع سواء الفصائل أو غيرها.

دعا الزعيم الشيعي العراقي البارز مقتدى الصدر أنصاره عصر اليوم الجمعة (4 آب/ أغسطس) إلى الالتزام بمناصرة الجيش العراقي والقوات، بكل أصنافها لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) وحيتان الفساد في العراق.

وقال الصدر في خطاب متلفز أمام عشرات الآلاف من أتباع التيار الصدري الذين تجمعوا في ساحة التحرير: "أنتم اليوم ملزمون بمناصرة جيشكم وقواتكم المسلحة بكل صنوفها، فيكون السلاح بيد الدولة حصرا..".

وأضاف الزعيم الشيعي، الذي عاد قبل أيام من زيارة نادرة إلى السعودية بناء على دعوة رسمية، أن "رئيس الوزراء يحاول أن يكون رجل دولة رغم الضغوط الداخلية والخارجية، وهو ملزم أن يكمل مشوار الإصلاح لإبعاد شبح الإرهاب". وطالب الصدر "بدمج العناصر المسلحة المنضبطة في الحشد الشعبي بالقوات المسلحة، وسحب السلاح بصورة أبوية من الفصائل المسلحة وإعادة المهجرين والمهاجرين إلى مناطقهم، والثبات على مواعيد إجراء الانتخابات لمجالس المحافظات ضمن توقيتاتها، ودعوة الأمم المتحدة إلى الإشراف على الانتخابات في حال عدم تسمية مفوضية الانتخابات، ومسك الأراضي المحررة والحدود العراقية من قبل القوات المسلحة".

يذكر أن إيران المنافس الأبرز للسعودية في المنطقة تؤيد الإبقاء على تشكيل قوات الحشد الشعبي، الذي تمثله فصائل غالبيتها من المقاتلين الشيعة. وقد لعبت تلك الفصائل دورا بارزا في المعارك ضد تنظيم "الدولة الاسلامية".

ص.ش/ ع.خ (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان