بعد جراحة ماراثونية.. زراعة وجه ولسان ورقبة لمريض | عالم المنوعات | DW | 01.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

بعد جراحة ماراثونية.. زراعة وجه ولسان ورقبة لمريض

فريق طبي في مدينة برشلونة الإسبانية ينجح في تحقيق إنجاز علمي فريد. زراعة وجه كامل لمريض، وُصفت حالته بالميؤوس منها. والمذهل أن الأطباء زرعوا للمريض أجزاء أخرى من الجسم.

نجح أطباء في مدينة برشلونة الإسبانية في إجراء جراحة شديدة التعقيد في وجه رجل في الخامسة والأربعين من عمره، حيث استطاعوا زرع وجه شبه جديد له خلال جراحة استمرت 27 ساعة.

وذكر مستشفى فال دي هيبرون الجامعي في برشلونة أنه تمت أيضا، خلال الجراحة المعقدة، زراعة فم ولسان ورقبة وحلق للرجل.

وجرت الجراحة، التي أجريت في شباط/فبراير الماضي وأعلن عنها الآن، تحت إشراف الجراح خوانبير باريت وشارك فيها 45 طبيبا من مختلف التخصصات الطبية.

وحسب وسائل إعلام إسبانية، فإن هذه الجراحة هي الأولى من نوعها حتى الآن. وكان المريض يعاني، منذ 20 عاما، من مرض أدى إلى انتشار تشوهات سرطانية في وجهه، مما حد من قدرته السمعية والكلامية وتسبب في حدوث نزيف خطر على حياته.

ووفقا للمستشفى الجامعي، فإن مستشفيات أمريكية شهيرة رفضت علاج الرجل ووصفت تشوهاته بأنها غير قابلة للعلاج. من جانبه اعتبر الجراح باريت العملية الجراحية "مرضية تماما"، وأوضح أن المريض يتعافى حاليا في مسكنه من الجراحة ويتردد على المستشفى بشكل منتظم للمتابعة.

ف.ي/ (د ب ا)

مختارات

إعلان