بعد تهديد عصابات إجرامية عربية.. رالف غضبان تحت حماية الشرطة | سياسة واقتصاد | DW | 08.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

بعد تهديد عصابات إجرامية عربية.. رالف غضبان تحت حماية الشرطة

تعرض الباحث الاجتماعي د. رالف غضبان من أصل لبناني إلى تهديدات خطيرة بالقتل بسبب انتقاداته للعصابات العربية في ألمانيا والتي يصفها بـ "العشائر"، مما اضطره لتقديم شكوى جنائية، ويعيش الآن تحت حماية الشرطة. فهل هو في مأمن؟

يشتهر الدكتور رالف غضبان، الباحث الاجتماعي والخبير في قضايا الهجرة المقيم في برلين، وهو من أصل لبناني، حيث يعمل باحثاً حول "الحالة الاجتماعية بين عرب ألمانيا"، بانتقاداته المباشرة لما يطلق عليهم اسم "العشائر الإجرامية العربية في ألمانيا". ويصرّ على أن هذه العصابات العربية ترتكز على تكوينها العشائري.

 وفي أكتوبر/تشرين الأول في العام الماضي، نشر د.غضبان كتاباً يحمل عنوان "العشائر العربية - الخطر المستهان به"  يتهم فيه إلى جانب العديد من الأمور أعضاء العشيرة المتورطين بالجرائم بمعاملة ألمانيا بأنها "مجتمع للنهب". فهو يرى أنهم يستغلون عمداً الثغرات القانونية في دولة القانون فيما يتعلق بالمعاملات غير المشروعة. إذ أن أبرز الجرائم التي ترتكبها هذه العصابات هي الدعارة، والسرقة، والمخدرات، والابتزاز وغسيل الأموال والتهريب. بحسب ما نشره موقع "نيو زوريخر تسايتونغ".

11.10.2012 DW QUADRIGA Ralph Ghadban

د. رالف غضبان

والجدير بالذكر أن نشاط هذه العصابات العربية أو كما يطلق عليهم أيضاً مجموعة "المحلمية"، نسبة إلى مجموعة عرقية من القبائل القديمة التي سكنت منطقة جنوب تركيا وشمال سوريا ثم هاجرت إلى لبنان ومن ثم هاجرت إلى ألمانيا، لم يعد سراً وخصوصاً بعد عملية السطو الشهيرة للعملة الذهبية.

ففي فجر يوم 27 آاذار/ مارس عام 2018، تعرض متحف "بوده" في العاصمة الألمانية لعملية سطو، حيث تمكن اللصوص، الذين ينتمون إلى تلك العصابات، "العشائر" العربية، من اقتحام المتحف الذي يقع مقابل منزل المستشارة أنغيلا ميركل وسط العاصمة الألمانية وسرقة العملة الذهبية التذكارية التي يبلغ وزنها 100 كيلوغراماً من الذهب الخالص، والتي قدرت آنذاك  بنحو 4 ملايين يورو، وتحمل على أحد وجهيها صورة لملكة بريطانيا اليزابيث الثانية.

Deutschland Größte Goldmünze der Welt (picture-alliance/dpa/H. K. Techt)

العملة الذهبية

بعد ذلك قامت الشرطة الألمانية في برلين بالعديد من المداهمات وبحسب د. غضبان الذي وصل إلى ألمانيا في سبعينيات القرن الماضي كلاجئ هرباً من الحرب الأهلية المندلعة آنذاك في لبنان، ودرس العلوم السياسية في ألمانيا، أن "هذه العشائر عاشت لسنوات وهي تمارس الجريمة المنظمة دون عوائق، لكن عملية المتحف أدت إلى تسليط الضوء عليها، فقامت الشرطة بالضغط عليها ونشر التوتر في صفوفها. لم تتمكن السلطات من االسيطرة عليها بعد، فهي أخطر بكثير من السابق، خصوصاً بسبب حشرها في الزاوية".

مشاهدة الفيديو 02:46

ألمانيا: حملات المداهمة ضد العصابات

ما الذي أثار غضبهم؟

منذ حوالي نصف عام، أثار كتابه "العشائر العربية - الخطر المستهان به" نقاشات كبيرة في وسائل الإعلام الألمانية، غير أنه لم يتلق أي رد فعل من "العشائر اللبنانية"، وخاصة في منطقة الرور وفي برلين. ومع ذلك، يتعرض الآن د.غضبان لموجة غضب وكراهية وتهديدات بالقتل بعد مقابلة تلفزيونية أجريت معه على إحدى القنوات اللبنانية، ناقش فيها ما جاء في كتابه. فأصدرت "جمعية اتحاد العائلات الكوردية اللبنانية" بياناً على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك تستنكر كل ما جاء في المقابلة وتصف كلامه بـ"الافتراءات والأكاذيب مع وعيد بحق الرد على ذلك "بالطرق القانونية".

ووفقاً لتقدير د. غضبان، هناك سببان يجعلان المقابلة باللغة العربية تسبب كل ذلك الغضب والحقد، الأول هو أنه "لم يقرأ أي شخص من العشائر الكتاب الذي نُشر باللغة الألمانية.. إذ أنه لا يهمهم. والسبب الثاني هو أنني قد تحدثت باللغة العربية عن الكتاب، إضافة إلى أن المقابلة قد بُثت في لبنان، فإني بذلك قد مسست شرفهم القبلي. إذ لا يمكن أن يقبل زعماء العشائر النقد". بحسب ما نشره موقع "فوكس" الألماني.

وعلى الرغم من التهديدات الخطيرة التي تلقاها على حياته، إلا أن د. غضبان ليس خائفاً بحسب ما قال: "بالطبع أنا آخذ التهديدات على محمل الجد، ولهذا السبب تقدمت بشكوى جنائية". ويضيف: "لكنني لست خائفاً". أما في الوقت الحالي وبعد تقديمه الشكوى الجنائية، يعيش د.رالف غضبان تحت حماية الشرطة التي ترافقه معظم الأوقات.

ومن جهتها، ترى الشرطة الألمانية أن ظاهرة العصابات العربية في ألمانيا هي دليل صارخ على فشل الاندماج بالنسبة لفئات من الشباب أو العائلات التي ينتمون إليها. في نفس الوقت هناك انتقادات عديدة توجه للدولة بسبب تجاهل جرائم هذه العصابات لعقود طويلة والسكوت عنهم، ما جعل نمو نشاط هذه العصابات ممكنا من جيل لآخر.

جدير بالذكر، أن السلطات القضائية الألمانية بدأت منذ حوالي سنة تسليط الضوء على نشاط هذه العصابات بشكل واسع وعلى نطاق عموم ألمانيا، حيث تشن الشرطة وبشكل مستمر مداهمات على بيوت ومتاجر ومقاهي ومطاعم تعود لأفراد العاصابات العربية في مسعى لتوفير أدلة قانونية لاعتقال كبار الرؤوس فيها. كما صادرت الشرطة لحد الآن عقارات وسيارات فاهرة بقيمة تتجاوز عشرات الملايين يورو.

ر.ض

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع