بعد تهديدات بحرب نووية.. ترامب وكيم جونغ أون يخططان لقمة تاريخية | أخبار | DW | 09.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بعد تهديدات بحرب نووية.. ترامب وكيم جونغ أون يخططان لقمة تاريخية

في إعلان مفاجىء ومدهش، وافق الرئيس الأمريكي على عقد لقاء قريباً مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بعد حرب كلامية طويلة بينهما وتهديدت بحرب نووية مدمرة منذ وصول دونالد ترامب إلى السلطة.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء أمس الخميس (08 مارس/ آذار) إنه مستعد للقاء زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون وذلك في قمة ستكون الأولى على الإطلاق بين البلدين مما قد يؤذن بانفراجة كبيرة محتملة في الأزمة النووية مع بيونغيانغ.

وقال رئيس مكتب الأمن القومي في كوريا الجنوبية تشونغ يوي-يونغ للصحفيين في البيت الأبيض بعدما أطلع ترامب على نتائج لقاء مسؤولين من كوريا الجنوبية مع كيم يوم الاثنين، إن زعيم كوريا الشمالية تعهد "بنزع السلاح النووي" وتعليق التجارب النووية والصاروخية.

وقال تشونغ إن ترامب، ورداً على دعوة كيم، وافق على عقد اللقاء بحلول مايو/ أيار القادم. وقال مسؤول بارز بالإدارة الأمريكية فيما بعد إن الاجتماع قد يعقد "في غضون بضعة أشهر" على أن يحدد موعد ومكان اللقاء لاحقاً.

كذلك أكد البيت الأبيض أن الرئيس ترامب (71 عاماً) قبل اقتراح الزعيم الكوري الشمالي الثلاثيني. وفي تغريدة، رحب الرئيس الأمريكي بـ "التقدم الكبير" الذي أحرز في ملف كوريا الشمالية، مشيراً إلى أن رجل بيونغ يانغ القوي ناقش مسألة "نزع" الأسلحة النووية مع ممثلي كوريا الجنوبية، وليس فقط مجرد "تجميد" للأنشطة النووية. وأكد ترامب أن "العقوبات يجب أن تبقى مفروضة إلى أن يتم التوصل إلى اتفاق". وقال ترامب في تغريدة مساء الخميس "تحدث كيم جونغ أون مع ممثلي كوريا الجنوبية عن نزع السلاح النووي وليس مجرد التجميد".

وكان ترامب قال من قبل إنه مستعد للقاء كيم في الوقت المناسب، لكنه أشار إلى أن الوقت لم يحن لمثل هذه المحادثات. وسخر الرئيس الأمريكي من وزير خارجيته ريكس تيلرسون في أكتوبر/ تشرين الأول قائلاً إنه "يهدر وقته" في محاولة الحديث مع كوريا الشمالية.

ويأتي هذا التغيير الذي لم يمكن مطروحاً قبل أسابيع فقط، بعد سنتين على توتر حاد بين واشنطن وبيونغ يانغ بشأن البرنامجين النووي والبالستي لكوريا الشمالية. وفي خطاب مقتضب أمام الجناح الغربي للبيت الأبيض، أعلن تشونغ اوي يونغ مستشار الأمن القومي للرئيس الكوري الجنوبي أن ترامب قبل الدعوة إلى هذه القمة التاريخية.

وقال ان الزعيم الكوري الشمالي "عبر عن رغبته في لقاء الرئيس ترامب في أسرع وقت ممكن". وأضاف أن "الرئيس ترامب أعرب عن تقديره لهذه الإحاطة وقال إنه سيجتمع مع كيم جونغ أون بحلول أيار/ مايو لتحقيق نزع دائم للسلاح النووي". وأكد البيت الابيض ان الرئيس ترامب قبل اقتراح الزعيم الكوري الشمالي الثلاثيني.

ورحب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي اليوم الجمعة "بالتغيير من قبل كوريا الشمالية" والإعلان عن عقد قمة بين كيم وترامب، معتبرا أنه "نتيجة التعاون بين الولايات المتحدة واليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بهدف الإبقاء هلى ضغط قوي بالتوافق مع الأسرة الدولية".

وفي أتون التهديدات المتبادلة بين الجانبين في الأشهر الماضية رد الرئيس الأمريكي على إعلان الزعيم الكوري الشمالي بأن الزر النووي موجود دائماً على مكتبه، ساخراً من كلام كيم جونغ أون ومؤكداً في تغريدة على تويتر أنه هو أيضاً لديه "زر نووي، ولكنه أكبر وأقوى"، وبأن زره يعمل. 

ع.ج/ ع.غ (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

مختارات

إعلان