بعد ″انتصارات جميلة وهزائم مؤلمة″.. لوف يقرر الرحيل عن ″المانشافت″ | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 09.03.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

بعد "انتصارات جميلة وهزائم مؤلمة".. لوف يقرر الرحيل عن "المانشافت"

الاتحاد الألماني لكرة القدم يعلن عن رحيل يوآخيم لوف من منصب المدير الفني للمنتخب الألماني للرجال عقب كأس الأمم الأوروبية المقررة في الصيف المقبل.

بعد أن طبع الكرة الألمانية لأكثر من 17 عاما، أولا كمدرب مساعد ثم كمدرب أول، لوف يرحل عن المانشافت الصيف القادم.

بعد أن طبع الكرة الألمانية لأكثر من 17 عاما، أولا كمدرب مساعد ثم كمدرب أول، لوف يرحل عن المانشافت الصيف القادم.

أعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم الثلاثاء (التاسع من مارس/ آذار 2021)، أن المدرب يوآخيم لوف سيتخلى عن مهامه مع نهاية كأس أوروبا 2020 المؤجلة إلى صيف 2021 بسبب جائحة فيروس كورونا، بعد 15 عاماً على رأس الجهاز الفني للمنتخب الألماني. 

وجاء في بيان على موقع الاتحاد أن لوف الذي قاد الـ"مانشافت" الى لقب كأس العالم 2014 في البرازيل "طلب إنهاء عقده الممتد حتى كأس العالم 2022 (في قطر)، مع نهاية كأس أوروبا. وقد وافق الاتحاد الألماني على طلبه".

مختارات

من جهته قال المدرب الألماني (61 عامًا) "أتخذ هذه الخطوة بوعي شديد، وأنا مليء بالفخر والامتنان الكبيرين، ولكن في الوقت ذاته ما زلت متحمسًا للغاية لكأس أوروبا القادمة".

وتابع لوف، الذي كان مساعدًا للمدرب السابق ليورغن كلينسمان بين عامي 2004 و2006 "عملت مع أفضل لاعبي كرة القدم في البلاد منذ قرابة 17 عامًا ودعمتهم في تطورهم. حققت انتصارات جميلة معهم وهزائم مؤلمة، ولكن فوق كل شيء، العديد من اللحظات الرائعة والساحرة - ليس فقط الفوز بكأس العالم 2014 في البرازيل".

تولى رئاسة الجهاز الفني للمانشافت منذ آب/أغسطس 2006، وإلى جانب لقب كأس العالم 2014، قاد لوف المنتخب الألماني للوصول إلى نهائي كأس الأمم الأوروبية (يورو 2008) والدور قبل النهائي في كل من كأس العالم 2010 ونسختي 2012 و2016 من كأس الأمم الأوروبية، وذلك بجيل ذهبي من اللاعبين ضم توماس مولر وفيليب لام وباستيان شفاينشتايغر وسامي خضيرة ومسعود أوزيل.

غير أن الأوضاع تغيرت مع خروج المنتخب الألماني الصادم والمفاجئ من دور المجموعات بكأس العالم في روسيا 2018.

وازدادت الأصوات المطالبة برحيله شدةً عقب الخسارة المذلة بسداسية نظيفة أمام إسبانيا في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت ضمن منافسات دوري الأمم الاوروبية، كانت الأقسى لبطل العالم أربع مرات منذ العام 1931.

 كلوب وفليك..ماذا عن تولي أحدهما إدارة المنتخب الألماني؟

 إلا أن الاتحاد الالماني لم يردّ حينها على تلك المطالبات وجدّد ثقته بلوف حيث أصدر بيانًا أكد فيه أن "رئاسة الاتحاد الألماني قررت بالإجماع (...) أن تواصل مع المدرب يوآخيم لوف الطريق الصعبة للتجديد التي بدأت في آذار/مارس 2019".

ويعدّ لوف المدرب الأكثر استمرارية مع المنتخب الألماني حيث قاد الفريق في 189 مباراة حتى الآن وقد شهدت 120 انتصار للفريق و38 تعادلا و31 هزيمة.

وأثنى فريتز كيلر رئيس الاتحاد الألماني عليه، واصفا إياه بأنه "واحد من أعظم المدربين في عالم كرة القدم"، مضيفا أنه :"شكّل كرة القدم الألمانية بشكل منقطع النظير على مدار أعوام وقادها لصناعة أبرز سمعة لها على المستوى الدولي".

وسيواصل لوف أداء مهامه مع الفريق في المباريات الثلاث المقبلة في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 ثم سيقوده خلال استعداداته لكاس الأمم الأوروبية وخلال البطولة.

ويتنافس المنتخب الألماني في البطولة الأوروبية ضمن مجموعة صعبة تضم معه منتخب فرنسا بطل العالم والمنتخب البرتغالي حامل لقب البطولة الأوروبية، والمنتخب المجري. وتقام مبارياته في مدينة ميونيخ الألمانية.

و.ب/ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ)

 

مواضيع ذات صلة