بعد الصمت″: فيلم ألماني عن ″لقاء الأعداء″ في جنين | الرئيسية | DW | 29.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

بعد الصمت": فيلم ألماني عن "لقاء الأعداء" في جنين

امرأة تفقد زوجها في عملية انتحارية، ثم تتغلب على مشاعر الكراهية وتحاول أن تقابل أسرة الانتحاري. "عن لقاء الأعداء" هذا ما يدور حوله فيلم "بعد الصمت" الذي سيُعرض قريباً في سينما جنين التي افتُتحت مؤخراً بفيلم "قلب جنين".

default

منفذ العملية الانتحارية زكريا الطوباسي

بعد عرض فيلم "قلب جنين" وقفت احدى المشاهدات في حيفا وعبّرت للمخرج ماركوس فيتر عن سعادتها بما فعله الفلسطيني إسماعيل بطل الفيلم الذي قرر التبرع للأطفال الإسرائيليين المرضى بأعضاء ابنه المقتول برصاص الجيش الإسرائيلي. ثم حكت الإسرائيلية للمخرج الألماني أنها هي نفسها فقدت زوجها في عملية انتحارية، وتريد الآن أن تتعرف على عائلة الانتحاري الفلسطيني.

وعندما سمع المخرج ماركوس فيتر ذلك قرر تصوير هذا اللقاء، فأرسل شتيفاني بروغر ويوله أوت، تلميذتيه في معهد السينما، إلى جنين ليصورا هذا اللقاء الحافل بالمشاعر. وهكذا ولدت فكرة فيلم "بعد الصمت".

يوم لا يُنسى

After the silance Nach der Stille

الأرملة الإسرائيلية يائيل وزكريا الطوباسي والد الانتحاري

لا تنسى الأرملة الإسرائيلية يائيل ذلك اليوم. في عصر الأحد الموافق 31 مارس /آذار 2002 كان زوجها دوف شيرونوبرودا يتناول طعامه في مطعم مزدحم في مدينة حيفا. وفجأة دوى انفجار ضخم في مطعم "ماتسه" أودى بحياة زوجها ومعه أربعة عشر شخصاً. منفذ العملية كان شاباً فلسطينياً من جنين لم يتعد الثالثة والعشرين من العمر يدعى شادي الطوباسي. لسنوات عديدة لم تكن يائيل تستطيع سماع اسم شادي الطوباسي الذي أودى بحياة زوجها. كانت تطلق عليه "الإرهابي"، غير أنها شعرت بعد مشاهدة "قلب جنين" بالتأثر البالغ، وقررت أن تذهب إلى مخيم "جنين" وتتعرف على عائلة قاتل زوجها.

ويروي المخرج ماركوس فيتر في حديثه إلى دويتشه فيله أن يائيل احتاجت إلى وقت طويل حتى تقوم بهذه الخطوة، وأن اللقاء بينها وبين عائلة الطوباسي استمر ست ساعات كاملة، وكان مثيراً لمشاعر الطرفين. "بعد الصمت" يصور هذا اللقاء ويحاول أن يفهم خلفيات ذلك اليوم الدموي. عن ذلك يقول فيتر في حديثه لـدويتشه فيله إن "هذه الأفلام تهدف إلى تصوير الواقع بكل تعقيداته، وبكافة درجاته – إذا فعل السينمائي ذلك يستطيع أن يؤثر في نفس المشاهد".

من أجل التمتع بحوريات الجنة؟

Flash-Galerie After the silance Nach der Stille

السينيمائيتان الألمانيتان شتيفاني بروغر ويوله أوت في لقاء يوئيل بعائلة الطوباسي

وكمثال على الواقع المعقد يذكر فيتر أن جنين شهدت قبل عملية الطوباسي الانتحارية بوقت قصير هجوماً عسكرياً في مارس عام 2002، أطلق عليه آنذاك "الغزو الصغير". وعلى إثر ذلك تملك شادي الطوباسي اليأس، لأنه فقد صديقين، كما تعرض أفراد من عائلته للاعتقال، وبعد قيامه بعمليته الانتحارية حدث غزو واسع لجنين، كرد فعل انتقامي. ويضيف المخرج الألماني: "عندما نفهم هذه الخلفيات، نعرف أن الانتحاري لا يقوم بعمليته من أجل التمتع بحوريات الفردوس. لا أحد يستطيع أن يدافع عن العمليات الانتحارية، ولكن المرء يفهم، فجأة، أشياء أكثر – وهذا هو موضوع الفيلم الذي يستغرق 90 دقيقة."

وكانت سينما جنين قد افتُتحت مؤخراً بفيلم "قلب جنين" بمعونة ألمانية بعد أن ظلت مغلقة أكثر من عشرين عاماً. ومن المقرر أن ينتهي فيتر من فيلمه الجديد "بعد الصمت" في نهاية هذا العام، وفي مطلع 2011 سيُعرض الفيلم في سينما جنين ليكون الثاني الذي يتحدث من وجهة نظر إنسانية عن الطريق الطويل للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

سمير جريس

مراجعة: هشام العدم

مختارات

إعلان