بعد احتجاج الهند.. السلطة الفلسطينية تستدعي سفيرها في باكستان | أخبار | DW | 31.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بعد احتجاج الهند.. السلطة الفلسطينية تستدعي سفيرها في باكستان

استدعت السلطات الفلسطينية سفيرها لدى باكستان بعد مشاركته في مهرجان للتضامن مع القدس إلى جانب حافظ سعيد، وهو أحد المشتبه بعلاقتهم باعتداءات بومباي عام 2008، التي أوقعت 166 قتيلاً، من بينهم مواطنون أمريكيون.

Milli Muslim League Pakistan (Getty Images/AFP/A. Ali)

حافظ سعيد، رئيس "جماعة الدعوة الإسلامية"، التي تعتبرها الأمم المتحدة منظمة إرهابية.

استدعت السلطات الفلسطينية سفيرها لدى باكستان بعد مشاركته في مهرجان إلى جانب حافظ سعيد، وهو أحد المشتبه بعلاقتهم باعتداءات بومباي الهندية عام 2008، التي أوقعت 166 قتيلاً.

وحافظ سعيد، الذي يرأس "جماعة الدعوة الإسلامية"، التي تعتبرها الأمم المتحدة منظمة إرهابية، حضر احتفال التضامن مع القدس بوجود السفير الفلسطيني وليد أبو علي، الجمعة الماضي في روالبيندي، وهي مدينة على حدود العاصمة إسلام أباد.

واعتبرت السلطة الفلسطينية في بيان نشرته وكالة أنباء "وفا" الفلسطينية، السبت أن "مشاركة سفيرنا لدى باكستان في مهرجان جماهيري تضامني مع القدس (...) وبحضور أشخاص متهمين بدعم الإرهاب هو خطأ غير مقصود، لكنه غير مبرر". وأضاف البيان "وعليه قرر وزير الخارجية والمغتربين وبتعليمات مباشرة من رئيس دولة فلسطين، استدعاء السفير الفلسطيني لدى باكستان فوراً".

Anschläge am 26. November 2008 in Mumbai Indien (AP)

صورة من الأرشيف لاعتداءات بومبابي 2008

وكان وزير الخارجية الهندية وصف السبت في بيان بـ"غير المقبول"، "جمع (في مكان واحد) السفير الفلسطيني لدى باكستان والإرهابي حافظ سعيد".

ومؤخرا أفرج القضاء الباكستاني عن سعيد، وهو على رأس المطلوبين لدى نيودلهي، بعد عام تقريباً على وضعه تحت الإقامة الجبرية.

وكانت الولايات المتحدة رصدت في 2012 مكافأة قدرها عشرة ملايين دولار لقاء أي معلومات تقود إلى توقيفه أو إدانته. وقتل ستة أميركيين في اعتداءات بومباي 2008، واستمرت تلك الاعتداءات ثلاثة أيام قبل أن يتمكن عناصر من الكوماندوز الهنود من السيطرة على الأوضاع بعد معارك مع مقاتلين وصلوا من طريق البحر.

ورحّب الناطق باسم الخارجية الباكستانية محمد فيصل من جهته بـ"المشاركة الفعالة" للسفير الفلسطيني في احتفال للتضامن مع شعبه. وقد حضره آلاف الأشخاص وتكلم في خلاله 50 متحدثاً من بينهم حافظ سعيد.

خ.س/ص.ش (أ ف ب)

مختارات

إعلان