بعد إعلان النتائج الأولية ـ بوتين يحتفي بفوزه بفترة رئاسية جديدة | أخبار | DW | 18.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بعد إعلان النتائج الأولية ـ بوتين يحتفي بفوزه بفترة رئاسية جديدة

كما كان متوقعا، وبدون أي مفاجآت، فاز الرئيس الروسي، المنتهية ولايته فلاديمير بوتين، بفارق واضح في الانتخابات الرئاسية، وفقا للنتائج الأولية الرسمية. وكانت المعارضة الروسية ومنظمات غير حكومية قد نددت بالاف التجاوزات.

شكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي أعيد انتخابه اليوم (18 مارس/ آذار 2018) رئيسا للبلاد للمرة الرابعة، مئات من أنصاره، تجمعوا في وسط موسكو للاحتفال بفوزه الكبير في الانتخابات الرئاسية، معتبراً أن هذا الأمر يظهر "الثقة والأمل" لدى الشعب الروسي.

وقال بوتين مساء الأحد، قرب الكرملين، أمام أنصاره، متحدثا بعد فوزه بولاية مدتها ست سنوات من 2018 وحتى 2024: "أرى في هذا الأمر (النتيجة) الثقة والأمل لدى شعبنا. سنقوم بعمل كبير في شكل مسؤول وفاعل". وأضاف "أرى في ذلك امتنانا لإنجاز كثير من الأمور في ظروف بالغة الصعوبة". وتابع الرئيس الروسي (65 عاما) "سنفكر في مستقبل وطننا العظيم وابنائنا، نحن عازمون على النجاح". وقال أيضا "من المهم جدا أن نحافظ على هذه الوحدة، هذه الوحدة ضرورية للتقدم".

 وضحك بوتين ساخرا من سؤال عما إذا كان سيترشح لفترة رئاسية أخرى بعد عام 2024، وقال إنه يعتبر السؤال عما إذا كان يسعى لولاية جديدة مدتها ست سنوات "مضحكاً". ورد بوتين على الصحفي الذي سأله هذا السؤال قائلاً "دعنا نحسبها. هل تعتقد أنني سأظل (في السلطة) حتى أبلغ من العمر مئة عام؟"

وبحسب نتائج أولية بعد فرز نصف بطاقات الاقتراع، حصد بوتين 75 في المائة من الأصوات، متقدما بفارق كبير على بافيل غرودينين مرشح الحزب الشيوعي، الذي حصل على 13.4 في المائة، متقدما على القومي المتشدد فلاديمير جيرينوفسكي (6.3 في المائة) والصحافية القريبة من المعارضة الليبرالية كزينيا سوبتشاك (1.4 في المائة)، حسبما ذكرت اللجنة المركزية للانتخابات في روسيا مساء الأجد.

 

مشاهدة الفيديو 01:55
بث مباشر الآن
01:55 دقيقة

من هو فلاديمير بوتين وكيف وصل الى السلطة منذ 18 عاما ؟

ونددت المعارضة الروسية ومنظمات غير حكومية بالاف التجاوزات في الانتخابات الرئاسية والتي قالت إنها ذلك تجلي خصوصا في نقل ناخبين في حافلات من جانب الشرطة وتهديد مراقبين وحشو صناديق بهدف رفع نسبة المشاركة في اقتراع فاز فيه فلاديمير بوتين. وعرضت منظمة "غولوس" غير الحكومية والمتخصصة في مراقبة الانتخابات حالات التزوير على موقعها الالكتروني مشيرة إلى تجاوزات مثل حشو صناديق والتصويت اكثر من مرة واعاقة عمل المراقبين. 

كذلك، نقلت حركة المعارض الروسي اليكسي نافالني التي أكدت أنها أرسلت اكثر من 33 الف مراقب إلى مكاتب الاقتراع، مئات من حالات التزوير وخصوصا في موسكو ومنطقتها وسان بطرسبورغ وبشكورتوستان (1200 كلم شرق موسكو).

من جهتهم، أشار المراقبون في المقر العام لحملة بوتين الى 300 تجاوز. وقالت رئيسة اللجنة الانتخابية المركزية ايلا بامفيلوفا خلال اعلانها النتائج إن عدد التجاوزات "كان نسبيا متواضعا" معتبرة أن الانتخابات كانت شفافة. 

بوتين ينفي اتهامات لبلاده بتسميم سكريبال

وأستغل بوتين المناسبة للحديث للمرة الأولى في قضية التوتر بين بلاده وبريطانيا على خلفية تسميم جاسوس روسي سابق، معتبرا أن  اتهام موسكو بتسميم الجاسوس سيرغي سكريبال على الأراضي البريطانية هو "مجرد هراء"، مؤكدا أن روسيا "دمرت كل أسلحتها الكيميائية" و"مستعدة للتعاون" مع لندنوقال "أن يعتقد أحد أن شخصا ما في روسيا يسمح لنفسه بالقيام بهذه الأمور قبيل الانتخابات وكأس العالم لكرة القدم هو أمر لا معنى له ومجرد هراء. هذا بكل بساطة (شيء) لا يمكن تصوّره". 

ونفى الرئيس الروسي امتلاك بلاده لأي أسلحة كيميائية بما في ذلك الغاز المستخدم في تسميم الجاسوس السابق وقال "روسيا لا تملك أي شيء من  هذا القبيل". وأضاف: "لقد تخلصنا من جميع أسلحتنا الكيميائية تحت أشراف مراقبين دوليين".

وهذه المرة الأولى التي يتحدث فيها الرئيس الروسي عن هذه القضية منذ أن وجهت لندن الاتهام لروسيا بعد العثور على الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا فاقدي الوعي وادخلا المستشفى في 4 أذار/مارس في حال حرجة بعد تعرضهما للتسميم بغاز الأعصاب.

ص.ش/ع.ج.م (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان