بعد إعلان أردوغان.. تركيا مقبلة على انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 18.04.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بعد إعلان أردوغان.. تركيا مقبلة على انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة

دعا الرئيس التركي لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة، بعد لقاء مع حليفه دولت بهجلى، زعيم الحركة القومية اليمينية المتشددة. وأرجع أردوغان قراره إلى ظروف الدول المحيطة، فيما طالبت المعارضة برفع حالة الطواريء.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء (18 نيسان/ أبريل 2018) تنظيم انتخابات مبكرة رئاسية وتشريعية في تركيا في 24 حزيران/ يونيو أي قبل عام ونصف عام من الموعد المقرر.

وصرح أردوغان في لقاء صحافي في أنقرة "قررنا اجراء هذه الانتخابات يوم الأحد في 24 حزيران/ يونيو 2018"، وذلك إثر لقاء مع زعيم الحزب القومي وحليفه الأساسي دولت بهجلي والذي كان قد دعا الثلاثاء إلى اجراء انتخابات مبكرة.

أمر غير متوقع

ولم يكن المعلقون السياسيون يتوقعون تحقق تصريحات بهجلي إذ إن المسؤولين الأتراك ومن بينهم أردوغان نفوا مراراً في الأسابيع الماضية "الإشاعات" عن تنظيم انتخابات مبكرة. وصرح أردوغان أن "اللجنة الانتخابية العليا ستبدأ فوراً الإعداد لهذه الانتخابات".

ويأتي إعلان الانتخابات المبكرة في الوقت الذي تواجه فيه تركيا وضعاً إقليمياً صعباً مع اتساع رقعة النزاع في سوريا والوضع الاقتصادي الحساس للبلاد.

وأرجع أردوغان في تصريحات موجزة أذيعت في التلفزيون قرار إجراء انتخابات مبكرة إلى الموقف في العراق وسوريا بالإضافة إلى الحاجة لاتخاذ قرارات اقتصادية. وأشار إلى أنه ما زالت هناك حاجة لأن تؤكد اللجنة الانتخابية هذا الموعد، ولكن سوف يتم البدء في الاستعدادات.

من جانب آخر دعا حزب المعارضة الرئيسي في تركيا الأربعاء إلى إنهاء حالة الطوارئ التي فرضت في أعقاب محاولة الانقلاب في 2016.

وقال المتحدث باسم "حزب الشعب الجمهوري" المعارض: "يجب رفع حالة الطوارئ على الفور، لا يمكن إجراء انتخابات في ظل حكم الطوارئ. البلد يحتاج إلى الخروج من نظام حكم الطوارئ بدءا من اليوم".

 

انتخابات حاسمة في تاريخ تركيا

وكان من المقرر في البدء أن تنظم الانتخابات الرئاسية والتشريعية معاً في الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر 2019 على أن يسبقها اقتراع للبلديات في أذار/ مارس من العام نفسه.

وتعتبر هذه الانتخابات حاسمة في تاريخ تركيا لأنه من المقرر بعدها البدء بمنح رئيس الدولة مزيداً من السلطات بحسب استفتاء نيسان/ أبريل 2017.

ويتيح هذا التعديل الدستوري لأروغان (64 عاماً) الترشح لولايتين رئاسيتين أخريين من خمس سنوات. وأروغان في السلطة منذ 2003، أولاً كرئيس للحكومة ثم كرئيس للبلاد.

وكان بهجلي أثار مفاجأة عندما دعا أمس الثلاثاء إلى اجراء انتخابات مبكرة في 26 آب/ أغسطس أي قبل عام من الموعد المحدد.

وبعد أن كان بهجلي (70 عاماً) من أشد منتقدي أردوغان، أقام تحالفاً قوياً معه منذ أكثر من عام، خلال الاستفتاء على الدستور التركي الجديد، الذي يوسع من صلاحيات الرئيس.

ص.ش/ ع.غ (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة