بعد أن سخر من خطورة الوباء.. رئيس البرازيل ″مصاب″ بكورونا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 07.07.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بعد أن سخر من خطورة الوباء.. رئيس البرازيل "مصاب" بكورونا

ذكر الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو أن التحاليل أكدت إصابته بفيروس كورونا. ويعاني الرئيس اليميني الشعبوي الذي قلل من خطورة المرض، من ارتفاع في درجة الحرارة والسعال وألم في العضلات، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.

أعلن الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو الثلاثاء (السابع من تموز/ يوليو 2020) أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد الذي قلل طويلاً من أهميته منذ بدء انتشار الوباء، علماً بأنه أودى بحياة أكثر من 65 ألف شخص في بلاده. وقال بولسونارو (65 عاماً) في مقابلة مع قنوات تلفزيونية عدة بعدما شعر بارتفاع حرارته الاثنين "تلقيت للتو النتيجة الإيجابية" للفحص.

وأضاف "بلغت حرارتي 38 درجة لكن رئتي نظيفتان. وصف لي الأطباء هيدروكسي كلوروكين وازيتروميسين (مضاد حيوي) وشعرت بعدها بأنني أفضل. أنا في حالة ممتازة"، موضحا أنه سيسعى إلى العمل قدر الإمكان "عبر تقنية الفيديو". وأعلن بولسونارو مساء الاثنين أنه خضع لفحص إشعاعي للرئتين في مستشفى القوات المسلحة.

ونهاية آذار/مارس، قلل الرئيس البرازيلي إلى حد بعيد من أهمية فيروس كورونا في خطاب متلفز. وقال "بالنظر إلى ماضيّ الرياضي، لن أقلق إذا أصبت بالفيروس. لن أشعر بشيء. في أسوأ الأحوال، سيكون الأمر أشبه بأنفلونزا صغيرة، زكام صغير".

وفي الأسبوع الماضي خفف الرئيس البرازيلي من محتوى قانون يطالب بتوسيع ارتداء الكمامات في البرازيل.

وحضر بولسونارو مطلع هذا الأسبوع عدة فعاليات، وكان مخالطاً للسفير الأمريكي تود تشابمان خلال احتفالات الولايات المتحدة بعيد الاستقلال في الرابع من تموز/يوليو، وأظهرت الصور الملتقطة أن الاثنين لم يكونا يرتديان كمامات.

ويذكر أن البرازيل التي يبلغ عدد سكانها 200 مليون نسمة، سجلت 1.6 مليون إصابة بفيروس كورونا لتحتل المركز الثاني بعد الولايات المتحدة من حيث عدد الإصابات. وقد سجلت أيضاً أكثر من 65 ألف حالة وفاة.

ع.ش/خ.س (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع