بعد أكثر من تأجيل: لجنة الانتخابات تعلن مرسي رئيسا لمصر | أخبار | DW | 24.06.2012
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بعد أكثر من تأجيل: لجنة الانتخابات تعلن مرسي رئيسا لمصر

قطعت لجنة الانتخابات الشك باليقين ووضعت حدا للإشاعات والتكهنات معلنة مرشح الإخوان محمد مرسي أول رئيس منتخب لمصر بعد ثورة أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك. إعلان اسم الفائز ترافق مع إجراءات أمنية شديدة تحسبا لردود الفعل.

بعد ترقب شديد وبعد أكثر من تأجيل أعلنت لجنة الانتخابات الرئاسية المصرية اليوم الأحد (24 يونيو/ حزيران 2012) مرشح الإخوان المسلمين محمد مرسي فائزا في الجولة الثانية من هذه الانتخابات. وبهذه النتيجة يكون مرسي أول رئيس مصري في التاريخ ينتخب في جولة ثانية من انتخابات رئاسية شارك في جولتها الأولى أكثر من عشرة مرشحين. وقال فاروق سلطان، رئيس لجنة الانتخابات، إن مرسي فاز بنسبة 51,7 في المائة بينما حصل أحمد شفيق على نسبة 48,3 في المائة.

وكان محمد مرسي، مرشح الإخوان المسلمين وأحمد شفيق، الذي ينظر إليه على نطاق واسع أنه مدعوم من بقايا النظام السابق ومن علمانيين يخافون من هيمنة الإخوان المسلمين على مؤسسة الرئاسة، قد وصلا إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية بعد تصدرهما الجولة الأولى لكن دون حصول أي منهما على أكثر من خمسين في المائة المطلوبة ما اقتضى إجراء جولة ثانية.

مرشحان فائزان وإعلان دستوري مكمل

الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية المصرية لم تمر هكذا إذ رافقتها حملة شائعات وإعلان حملتي المرشحين نفسيهما فائزين استنادا على محاضر لجان الانتخابات حسب قولهما. مرشح الإخوان المسلمين محمد مرسي كان سباقا إلى إعلان فوزه وهو ما رد عليه منافسه احمد شفيق بعقد مؤتمر صحافي معلنا فيه نجاحه أيضا ما خلق ارتباكا في عموم مصر.

ورافق إعلان المرشحين فوزهما قيام المجلس الأعلى للقوات المسلحة بنشر إعلان دستوري مكمل حول صلاحيات رئيس الجمهورية المقبل خصوصا أن المحكمة الدستورية العليا كانت قد حكمت بعدم دستورية مجلس الشعب ما دفع بالمجلس العسكري بحله. مؤيدو مرسي سارعوا إلى الزحف نحو ميدان التحرير احتجاجا على حل مجلس الشعب وكذلك على الإعلان الدستوري المكمل الذي رؤوا فيه تقييدا لصلاحيات رئيس الجمهورية.

وأكدت السلطات المصرية، وقبيل إعلان اسم الفائز في الانتخابات الرئاسية، أكدت السلطات المصرية أنها عززت الإجراءات الأمنية ووضعت خططا لمواجهة أي اضطرابات قد تحدث بعد إعلان اللجنة الانتخابية نتائج الانتخابات واسم أول رئيس لمصر بعد ثورة يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك. كما عكست الحف المصرية الصادرة اليوم أجواء الترقب التي عاشتها مصر قبل إعلان اسم الرئيس الجديد.

فقد كتبت صحيفة الأخبار (حكومية) تقول: "مصر تقف على أطراف أصابعها" بينما عنونت الشروق (مستقلة) والوفد (ليبرالية) بالعنوان ذاته "اليوم مصر تعرف الرئيس". فيما كتبت الوطن (مستقلة) "الإخوان يعدون المسرح لمرسي" و"تأهب امني مكثف تحسبا لفوز شفيق". بدورها عنونت المصري اليوم (مستقلة) "مصر تترقب الرئيس وتتحسب للأسوأ".اما صحيفة الحرية والعدالة فكان عنوانها منتصرا لمرشح الإخوان "الساعة الثالثة العصر, مرسي رئيس مصر".

(أ ح/ أ ف ب، د ب أ)

مراجعة: طارق أنكاي

مواضيع ذات صلة

إعلان