بعثة ألمانية مصرية تعثر على أحجار أثرية شرقي القاهرة | عالم المنوعات | DW | 07.11.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

بعثة ألمانية مصرية تعثر على أحجار أثرية شرقي القاهرة

لايزال تاريخ مصر يخفي في طياته الكثير من الأسرار والألغاز والكنوز التي تكشف عن نفسها مع مرور الوقت. بعثة ألمانية مصرية تعثر على كميات كبيرة من أجزاء أحجار منقوشة يرجع عمرها إلى الآف السنين في شرقي القاهرة.

Deutsch-ägyptisches Forscherteam entdeckt alte Inschriften (picture alliance/dpa)

صورة الأحجار الأثرية.

أعلنت وزارة الآثار المصرية عن الكشف عن كميات كبيرة من أجزاء أحجار جيرية منقوشة، تعود إلى عصر الأسرة الثانية عشرة والأسرة العشرين، والعصر المتأخر في ضاحية المطرية التاريخية بشرق القاهرة.

وقالت الوزارة، في بيان صحفي أمس الثلاثاء (السادس من نوفمبر/تشرين الثاني 2018) إن الكشف جاء بالقرب من وحدة لحرق الأحجار لصناعة الجير في ذلك الوقت، لافتة إلى العثور على بعض أجزاء من تماثيل.

وقال الدكتور ديترش راو رئيس البعثة من الجانب الألماني، إنه تم استكمال أعمال الحفر السابقة في المنطقة الواقعة شرق مسلة المطرية، والتي كشفت النقاب عن جدار من الطوب اللين يمثل سور وسلم مصنوعان من الحجر الجيري، وتمر أسفل السلم قناة مياه من الحجر الجيري، وباب وهمي ملاصق للجدار مصنوع من الحجر الجيري، يرجح أنه كان مرتبطا  بالطقوس داخل معبد الشمس.

وأوضح نفس المتحدث أنه  تم العثور أيضا على نقش يخص الإله آتون بصفته المسؤول عن الفيضان ويرجع في الغالب إلي فترة العصر المتأخر ( 646 ق. م ـــ 332  ق.م). وأضاف أن أجزاء هذا المبنى تحمل العديد من الأدلة، التي تشير إلى إعادة استخدامه خلال العصور المتأخرة وتعرضه للتدمير بالنار.

في المقابل، قال خالد أبو العلا مدير منطقة المطرية وعين شمس، إنه تم إنشاء مظلة عبارة عن بناء في المتحف المفتوح في الركن الجنوبي الشرقي من منطقة المسلة مفتوح من ثلاث جهات ومغطى بسقف لعزل الأحجار الجيرية المكتشفة عن أشعة الشمس المباشرة، وكذلك عرض هذه القطع بأسلوب متحفى لائق يجذب الزائر، وذلك بتمويل من الجانب الألماني وتحت إشراف قطاع المشروعات بوزارة الاثار.

ر.م/ع.ج.م ( د ب أ)

مختارات

إعلان