بطانة الرحم المهاجرة: مرض صامت يصعب تشخيصه | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 01.10.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

بطانة الرحم المهاجرة: مرض صامت يصعب تشخيصه

تعاني واحدة من كل 10 نساء في العالم من مشكلة بطانة الرحم المهاجرة، التي يصعب تشخيصها ويحتاج غالبا لوقت طويل قد تصاب فيه المريضة بمشكلات نفسية، فكيف يحدث هذا المرض وهل من طرق لعلاجه؟

الألم المصاحب للدورة الشهرية مسألة طبيعية تعرفها معظم النساء، لكن الألم الشديد قد يكون مؤشرا على مرض يصعب تشخيصه وهو بطانة الرحم المهاجرة. وتحدث هذه المشكلة عند تكون أنسجة تشبه أنسجة الغشاء المخاطي المبطن للرحم سواء في الشكل أو الوظيفة، لكنها تكون خارج الرحم.

ويمكن أن تتكون هذه الأنسجة الشبيهة بأنسجة الرحم في أي مكان بمحيط البطن، وتقوم بنفس وظائف أنسجة الرحم العادية ولها نفس رد الفعل على الهورمونات، لذا فإن الألم لا يحدث إلا خلال فترة الدورة الشهرية. وإذا تكونت هذه الأنسجة على جدار المثانة، فإن المرأة تشعر بالألم خلال التبول أيضا وأحيانا خلال العلاقة الجنسية.

وتشير الإحصائيات وفقا لمجلة "فوكوس" الألمانية، إلى أن حوالي 176 مليون امرأة في سن الخصوبة والإنجاب، يعانين من هذه المشكلة. وتكمن صعوبة تشخيص هذا المرض في أن نحو نصف المصابات به لا تظهر لديهن أي شكاوي. ولم ينجح الطب حتى الآن في تحديد أسباب هذا المرض، الأمر الذي يقلل من إمكانية علاجه.

جدير بالذكر أنه في الغالب يتم تشخيص المرض إلا في مرحلة متأخرة لاسيما وأن الألم المصاحب للدورة مسألة تعتبرها الكثير من النساء طبيعية، رغم أن زيادة حدتها قد تكون مؤشرا على معاناة المرأة من بطانة الرحم المهاجرة.

معاناة نفسية

وتتسبب هذه المشكلة عادة في معاناة نفسية للمريضة قد تصل إلى مرحلة الاكتئاب. ولا يوجد حتى الآن علاج مؤكد لهذه المشكلة. وبالنسبة للحالات التي لا تعاني فيها المريضة من ألم شديد، لا يتدخل الطبيب عادة، أما في حال وجود ألم شديد أثناء الدورة الشهرية، فيمكن استخدام المسكنات. ويعتبر التدخل الجراحي والعلاج الهورموني هو الحل الأخير في حال وصول هذه الأنسجة، لحجم كبير يسبب مشكلات في أعضاء الجسم القريبة منه.

ومن الممكن أن تؤثر بطانة الرحم المهاجرة على خصوبة المرأة لأنها تحدث خللا في الجهاز التناسلي بأكمله، لاسيما في عملية التبويض وقد تؤثر على نمو البويضة وقد تعيق في بعض الحالات استقرار البويضة المخصبة في الرحم، وفقا لتقرير مجلة "إلترن" الألمانية. وتزيد بطانة الرحم المهاجرة أيضا من فرص حدوث حمل خارج الرحم نتيجة عدم وصول البويضة المخصبة لمكانها في الرحم.

ا.ف.ط.أ DW

مختارات