بسبب كورونا ـ روسيا تمنع دخول الصينيين وتغلق حدودها مع جارتها | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 18.02.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بسبب كورونا ـ روسيا تمنع دخول الصينيين وتغلق حدودها مع جارتها

لن يعود بمقدور الصينيين السفر إلى روسيا إلى أجل غير مسمى بسبب فيروس كورونا، في وقت تسابق فيه اليابان الزمن لحصار بؤرة العدوى على متن السفينة السياحية قرب طوكيو، والتي تعد حاملة لأكبر عدد من الإصابات بالفيروس خارج الصين.

إجراءات مشددة لحصار فيروس كورونا المستجد

مواطنة أندونيسية خرجت من الحجر الصحي

أعلنت روسيا أنها ستمنع دخول المواطنين الصينيين اعتباراً من 20 شباط/فبراير الجاري، سواء أكان ذلك للعمل أو الدراسة أو السياحة أو الرحلات الخاصة، وذلك لأجل مواجهة انتشار فيروس كورونا الجديد، حسب ما أعلنته نائبة رئيس الوزراء المكلفة الشؤون الصحية تاتيانا غوليكوفا.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن غوليكوفا قولها إن الإجراء الروسي يأتي بعد " تفاقم الوباء في الصين واستمرار وصول المواطنين الصينيين الى الأراضي الروسية"، لتنضم روسيا إلى مجموعة من البلدان التي وضعت قيوداً على تنقل القادمين من الصين إليها، كالأردن والكويت والعراق والهند.

ولم تعلن روسيا عن أيّ إصابة بفيروس كورونا بين القاطنين في ترابها، بعدما خرج مواطنان صينيان من مستشفياتها الأسبوع الماضي، إذ أفاد أطباء روس ان إصابتهما كانت محدودة.

وقامت روسيا بإغلاق 4250 كلمتراً من الحدود التي تجمعها بالصين، كما أوقفت حركة القطارات من وإلى الصين، والعديد من الرحلات الجوية التي كان تجمع البلدين.

هذا وأشادت منظمة الصحة العالمية بالإجراءات التي قامت بها الصين مؤخراً لحصار الفيروس، إذ قال مايك ريان رئيس عمليات الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية للصحفيين "في الوقت الحالي، النهج الاستراتيجي والتكتيكي في الصين هو النهج الصحيح".

وفي جديد تطور الفيروس، أعلنت المنظمة ذاتها أن هناك 92 حالة انتقال لفيروس كورونا من إنسان إلى آخر في 12 دولة خارج الصين. كما أبلغت الصين المنظمة باكتشاف 72528 حالة، منها 1850 حالة وفاة حتى صباح اليوم الثلاثاء، بينما أحصيت في العالم نحو نحو 900 اصابة في نحو ثلاثين بلداً.

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس إنهم لم يسجلوا انتقالاً محلياً مستداماً للمرض خارج الصين إلّا في حالات محددة، مثل السفينة السياحية دايموند برنسيس الخاضعة للحجر الصحي في اليابان.

وتبقى هذه السفينة  التي فُرض عليها حجر صحي منذ بداية شباط/فبراير قرب طوكيو وعلى متنها اكثر من 3700 شخص، بؤرة العدوى الرئيسية خارج الصين. وقد أظهرت آخر حصيلة لليابان أن عدد الاصابات بين الركاب بات اليوم الثلاثاء (20 فبراير/شباط) 542، بزيادة 88 إصابة عن يوم أمس الاثنين، ليبلغ بذلك عدد الحالات المصابة على متن السفينة 454، حسب وزارة الصحة اليابانية. 

وقال وزير الصحة الياباني كاتسونوبو كاتو للصحفيين إن طوكيو سوف تبدأ في السماح لركاب سفينة "دياموند برنسيس" بالمغادرة ابتداء من غد الأربعاء. ونقلت وكالة بلومبرج عن كاتو القول اليوم الثلاثاء إنه من المتوقع أن يكون جميع الركاب قد غادروا السفينة بحلول 21 شباط/فبراير الجاري. وأضاف أنه تم أخذ عينات من جميع الركاب على متن السفينة.
وأوضح أنه سوف يتم نقل من يثبت إصابته بفيروس كورونا المتحور الجديد إلى المستشفى.
 

إ.ع/ع.م (د ب أ، أ ف ب)