بسبب كورونا.. إغلاق اسطنبول و30 مدينة أخرى في تركيا! | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 11.04.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بسبب كورونا.. إغلاق اسطنبول و30 مدينة أخرى في تركيا!

في إطار إجراءات صارمة جديدة لاحتواء فيروس كورونا المستجدّ، أغلقت تركيا أكثر من 30 مدينة بينها اسطنبول، وأمرت مواطنيها بالبقاء في منازلهم. فيما أودى الفيروس بحياة أكثر من ألف شخص.

جسر غالاتا في اسطنبول حيث الحمام يحط في صباح يوم السبت 11 أبريل/ نيسان 2020 على الجسر بعد إغلاق المدينة

الحمام يحط على جسر غالاتا في اسطنبول بعد إغلاقها وثلاثين مدينة أخرى بينها العاصمة أنقرة في إطار مواجهة فيروس كورونا

أعلنت وزارة الداخلية التركية ليلة (الجمعة العاشر من نيسان/ أبريل 2020) أن اسطنبول وأنقرة ومدناً أخرى كبيرة سيتم إغلاقها لمدة يومين اعتباراً من منتصف الليل لمكافحة انتشار مرض كوفيد-19 وذلك في الوقت الذي زاد فيه عدد المتوفين بالمرض على الألف.

وتمثل الخطوة التي تشمل 31 مدينة تصعيدا للقيود السارية التي تلزم الأشخاص في سن العشرين والمواطنين كبار السن بالبقاء في البيوت.

وأوقفت تركيا أيضا جميع الرحلات الجوية الدولية وقيدت السفر في الداخل وأغلقت المدارس والحانات والمقاهي وعلقت صلاة الجماعة في المساجد. لكن الناس ما زالوا يذهبون إلى العمل ليستمر النشاط الاقتصادي.

وقالت الوزارة إن القيود، التي لم يتم الإعلان عن تفاصيلها الكاملة على الفور، ستسري حتى منتصف الليل يوم الأحد. وتمّ استثناء موظّفي الصّحف ومحطّات الإذاعة والتلفزيون من هذا الإجراء.

مشاهدة الفيديو 02:55

أردوغان: تركيا قد تتخذ إجراءات إضافية إذا لم يلتزم السكان "بالعزل الذاتي"

وفي وقت سابق قال وزير الصحة فخر الدين قوجة إن عدد الإصابات المؤكدة في بلاده بفيروس كورونا المستجد زاد على مدى الأربع والعشرين ساعة الماضية بتسجيل 4747 إصابة جديدة بينما توفيت 98 حالة بما يرفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 1006 حالات. وحث الوزير السكان على تجنب مغادرة بيوتهم خلال العطلة الأسبوعية في الوقت الذي ترتفع فيه درجة الحرارة.

وبعد صدور هذا الإعلان المفاجئ، هرع آلاف من سكّان اسطنبول وأنقرة إلى متاجر البقالة والمخابز التي كانت لا تزال مفتوحة، لشراء حاجيّاتهم، ما سبب حالات ازدحام، حسب مشاهدات صحافيين في وكالة فرانس برس. وفي بيان لاحق، سعت وزارة الداخلية إلى طمأنة المواطنين، قائلة إن المخابز والصيدليات ومحطات الوقود والخدمات البريدية ستبقى مفتوحة.

 من جهته، ندد رئيس بلدية اسطنبول أكرم إمام أوغلو، عضو حزب الشعب الجمهوري المعارض، بالطبيعة المفاجئة لإعلان الحجْر، قائلا إنه لم يتم إبلاغه به مسبقا.

 وسجّلت تركيا 47.029 إصابة مؤكدة بكوفيد-19 حتى الآن، معظمها في اسطنبول التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 15 مليون نسمة.

 وقال وزير الصحّة فخر الدين قوجة، خلال مؤتمر صحافي بأنقرة، إن 4.747 إصابة جديدة سُجّلت في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، إضافة إلى 98 وفاة، لترتفع حصيلة الوفيّات في تركيا إلى 1,006.

 وأُجري أكثر من 300 ألف فحص في البلاد البالغ عدد سكانها 83 مليون نسمة، وفق أحدث البيانات، وباتت تركيا من البلدان التي تشهد ازديادا سريعا في الإصابات المسجّلة.

م.م/ ع.ج (أ ف ب، رويترز)