بريطانيا ـ اعتقال أحد أعضاء خلية ″البيتلز″ التابعة لـ″داعش″ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 11.08.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بريطانيا ـ اعتقال أحد أعضاء خلية "البيتلز" التابعة لـ"داعش"

أكدت الشرطة البريطانية ووسائل إعلام اعتقال شخص في أحد المطارات خلال عودته من تركيا وتوجيه تهمة الإرهاب له. وتقول السلطات إن الشخص يُشتبه بأنه عضو في خلية "البيتلز" التابعة لـ"داعش" والمتخصصة في أسر وتعذيب وإعدام رهائن.

ضابط كردي يرافق ألكساندا آمون كوتي ، يمين ، والشافعي الشيخ ، الذين يُزعم أنهم من بين أربعة جهاديين بريطانيين شكلوا خلية البيتلز (30/3/2018)

ضابط كردي يرافق ألكساندا آمون كوتي ، يمين ، والشافعي الشيخ ، الذين يُزعم أنهم من بين أربعة جهاديين بريطانيين شكلوا خلية "البيتلز" (أرشيف)

 

وجهت السلطات البريطانية تهمة ارتكاب جرائم إرهابية إلى رجل يُشتبه بأنه عضو في خلية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية معروفة باسم "البيتلز" متخصصة في أسر وتعذيب وإعدام رهائن غربيين، وأوقف عند وصوله الى المملكة المتحدة.

وقالت الشرطة في بيان الخميس (11 أغسطس/آب 2022) إن آين ليسلي ديفيس (38 عاماً) اعتقل عند وصوله إلى مطار لوتون بشمال غرب لندن.

وذكرت وسائل إعلام بريطانية عدة بينها بي بي سي أنه وصل إلى بريطانيا على متن رحلة قادمة من تركيا حيث كان يقضي عقوبة بالسجن سبع سنوات ونصف السنة لإدانته بجرائم إرهابية.

وكانت شرطة العاصمة لندن، التي تقود تحقيقات متعلقة بمكافحة الإرهاب، قد ذكرت في بيان اعتقال رجل في مطار لوتون من دون ذكر اسمه لأن المشتبه لا تكشف هوياتهم قبل توجيه اتهامات اليهم. وقالت في بيان إن "رجلاً يبلغ 38 عاماً أوقف مساء الأبعاء بعد وصوله إلى المملكة المتحدة على متن رحلة من تركيا". وأضافت أن "اعتقاله تم بموجب عدد من مواد قانون مكافحة الإرهاب".

وذكرت وزارة الداخلية البريطانية في بيان آخر أن مواطناً بريطانياً أُبعد من تركيا إلى المملكة المتحدة. وأضافت أنه "سيكون من غير اللائق نشر مزيد من المعلومات بينما تجري الشرطة تحقيقاتها".

كان ديفيس قد أوقف في تركيا في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 وسُجن هناك لارتكابه أعمالاً إرهابية.

وأعضاء فرقة "البيتلز" الأربعة الذين يطلق عليهم هذا الاسم بسبب لكنتهم البريطانية، متهمون بخطف 27 صحافياً وعاملاً في المجال الإنساني من الولايات المتحدة وبريطانيا وأوروبا ونيوزيلندا وروسيا واليابان.

ويشتبه بأنهم قاموا بتعذيب الصحافيين الأمريكيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف وقتلهما بقطع الرأس وكذلك العاملين في المجال الإنساني بيتر كاسيغ وكايلا مويلر. ونشر تنظيم "الدولة الإسلامية" مقاطع فيديو دعائية تظهر إعدامهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأوقفت القوات الكردية في سوريا في كانون الثاني/يناير 2018 اثنين من أعضاء خلية "البيتلز" هما الكسندا كوتي (38 عاماً) والشافعي الشيخ (34 عاما) وسلمتهما إلى القوات الأمريكية في العراق قبل أن يتم إرسالهما إلى بريطانيا.

وفي نهاية المطاف سلمتهما لندن إلى الولايات المتحدة في 2020 حيث اتهما باحتجاز رهائن والتآمر لقتل مواطنين أمريكيين ودعم منظمة إرهابية أجنبية.

واعترف كوتي في أيلول/سبتمبر بتهمة التورط في القتل وصدر عليه في نيسان/ابريل التالي حكم بالسجن مدى الحياة. أما الشيخ قد أدين بجميع التهم في نيسان/أبريل وسيصدر الحكم عليه الأسبوع المقبل. أما العضو الرابع في خلية "البيتلز" فهو محمد موازي وقتل في هجوم بطائرة مسيرة في سوريا في 2015.

وفي 2014، أصبحت زوجة ديفيس أمل الوهابي أول شخص في المملكة المتحدة يُدان بتمويل جهاديي تنظيم "الدولة الاسلامية" لمحاولتها إرسال عشرين ألف يورو إلى زوجها في سوريا. وخلال محاكمتها التي أفضت إلى سجنها 28 شهراً، وصف ديفيس بأنه تاجر مخدرات قبل أن يتوجه إلى سوريا.

ع.ح./ع.ج.م. (أ ف ب، رويترز)