بروكسل: فرار شخصين وعلم ″داعش″ قرب جثة مشتبه به | أخبار | DW | 16.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بروكسل: فرار شخصين وعلم "داعش" قرب جثة مشتبه به

كشفت السلطات البلجيكية أنها عثرت على علم تنظيم "داعش" وكتاب عن السلفية قرب جثة مشتبه به خلال مداهمة شقة على علاقة باعتداءات باريس الإرهابية. كما كشفت عن فرار شخصين عن الشقة هويتهما ليست معروفة.

أعلنت السلطات البلجيكية الأربعاء (16 آذار/ مارس 2016) العثور على راية تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) وكتاب عن السلفية قرب جثة مشتبه به قتل خلال عملية دهم في بروكسل أمس على علاقة باعتداءات باريس. وأكدت السلطات أن عمليتها الأمنية بهذا الخصوص مستمرة.

وأكدت السلطات أن القتيل ليس صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس، الذي لا يزال فارا. كما أشارت إلى أن عبد السلام لم يكن مستهدفا. بيد أن المتحدث باسم النيابة العامة الفدرالية تيري فيرتس مضى إلى أكثر من ذلك خلال مؤتمر صحافي، مشيرا أن القتيل يدعى بلقايد محمد، وهو جزائري ولد في تموز/يوليو 1980.

وحسب فيرتس فإن بلقايد يقيم بطريقة غير شرعية في بلجيكا، لكنه معروف للسلطات القضائية بعمليات سطو "بسيطة"عام 2014. وأوضح فيرتس أن قناصا من الشرطة قتله من خارج الشقة التي تعرضت للدهم في منطقة فورست قرب بروكسل. وقال "كان هناك أيضا ما مجموعه أحد عشر مخزنا للرصاص والعديد من الذخائر. لكن لم يتم العثور على متفجرات".

وأوضح فيرتس أن "شخصين كانا ربما في الشقة وهويتهما لا تزال مجهولة حتى الآن، تمكنا من الفرار والبحث جار عنهما بنشاط". كما تم اعتقال شخصين آخرين ، من دون تحديد هويتهما أو يكون واضحا تورطهما. وأكد المتحدث أن التحقيقات "تتواصل بنشاط، ليلا ونهارا، وليس ممكن حاليا إعطاء مزيد من التوضيحات لكي لا تتضرر بالتحقيقات".

وأصيب ثلاثة من عناصر الشرطة البلجيكية وزميلتهم الفرنسية بجروح خلال العملية. وأوضح وزير العدل البلجيكي كوين جينز أن الشرطية الفرنسية "كانت من ضمن فريق تحقيق مشترك بين النيابة العامة الفدرالية (البلجيكية) والنيابة العامة في باريس".

أ.ح/ع.ش (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

إعلان