برنامج أممي لتعقب الإرهابيين عبر الحدود الدولية | علوم وتكنولوجيا | DW | 09.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

علوم وتكنولوجيا

برنامج أممي لتعقب الإرهابيين عبر الحدود الدولية

أطلقت الأمم المتحدة برنامجاً إليكترونياً جديداً من شأنه تعقب المقاتلين الأجانب الهاربين عبر الحدود الدولية. ويساعد البرنامج الدول في تبادل المعلومات من أجل التعامل مع هذا التهديد العالمي الخطير.

أطلقت الأمم المتحدة برنامجاً إليكترونياً يستهدف تعقب واعتقال المقاتلين الإرهابيين الأجانب أثناء عبورهم الحدود الدولية. ووفقاً للأمم المتحدة، فإن التقديرات تشير إلى أن 40 ألف شخص من أكثر من 110 دول سافروا إلى سوريا والعراق للانضمام إلى جماعات إرهابية هناك.

وفي هذا السياق قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن برنامج عرقلة سفر الإرهابيين الذي تم الإعلان عنه مؤخراً، سيساعد الدول في تبادل المعلومات من أجل التعامل مع "التهديد العالمي الخطير" المتمثل في عودة المقاتلين إلى بلادهم في أعقاب هزيمة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وذكر غوتيريش لدى إطلاق البرنامج في نيويورك: "العديد منهم مُدرب تدريباً جيداً ويمكن أن ينفذوا هجمات إرهابية في المستقبل. آخرون يأملون في التطرف وتجنيد أتباع جدد إلى قضيتهم".

وتابع الأمين العام للأمم المتحدة بالقول: "رصد وتعطيل هؤلاء الارهابيين وغيرهم من المجرمين الذين يشكلون خطراً كبيراً قبل تنفيذ أي هجمات، يشكلان أولوية كبيرة للمجتمع الدولي". وأضاف أن البرنامج الجديد الذي يعتمد على برنامج تبرعت به هولندا، سيساعد الدول على رصد وتعطيل والتحقيق في ومقاضاة المسؤولين عن الجرائم الإرهابية. 

و.ب / ع.غ


 

مختارات

مواضيع ذات صلة