برلين وخمس دول غربية تجدد التزامها إزاء وحدة ليبيا | أخبار | DW | 12.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

برلين وخمس دول غربية تجدد التزامها إزاء وحدة ليبيا

جددت ألمانيا إلى جانب الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا التزامها إزاء "سلامة أراضي ليبيا ووحدتها الوطنية"، محذرة من الإرهابيين يستغلون الوضع الأمني المتدهور فيها لإيجاد موطئ قدم في المنطقة.

قالت ألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا في بيان مشترك مساء الاثنين (11 مايو/ايار 2015) "نجدد التأكيد على أن التحديات التي تواجه ليبيا لا يمكن أن تتصدى لها إلا حكومة تدير وتحمي بفعالية المؤسسات المستقلة لليبيا". وأضافت الدول الست في بيانها "نعرب عن قلقنا إزاء محاولات تحويل الموارد الليبية للمصلحة المحدودة لكل طرف من أطراف النزاع، وتعطيل المؤسسات الاقتصادية والمالية التي هي ملك لجميع الليبيين".

وجددت الدول الست "التزامها الراسخ إزاء سيادة ليبيا واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية"، وكذلك التزامها "ضمان أن موارد ليبيا الاقتصادية والمالية والطاقية تستخدم لمصلحة الشعب الليبي بأسره". وحذر البيان من أن "الإرهابيين يستغلون هذا النزاع لإيجاد موطئ قدم لهم في ليبيا والاستفادة من ثروة ليبيا الوطنية في سبيل المضي قدما في مشروعهم المروع العابر للحدود".

وتشهد ليبيا نزاعا مسلحا منذ الصيف الماضي حين انقسمت سلطة البلاد بين حكومتين، واحدة يعترف بها المجتمع الدولي في الشرق، وأخرى مناوئة لها تدير العاصمة منذ آب/اغسطس 2014 بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا".

ويأتي هذا البيان المشترك بعيد ساعات من الكلمة التي ألقتها وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني أمام مجلس الأمن الدولي وطالبت فيها المجتمع الدولي بدعم جهود أوروبا لمواجهة أزمة المهاجرين الذين يعبرون المتوسط، مؤكدة أولوية "إنقاذ الأرواح"، في إشارة إلى مصرع مئات المهاجرين خلال محاولتهم العبور الى اوروبا انطلاقا من سواحل شمال إفريقيا ولا سيما من ليبيا. ومع ساحل طوله 1770 كلم، تعتبر ليبيا نقطة انطلاق المهاجرين غير الشرعيين الذي يحاولون عبور البحر المتوسط في رحلة محفوفة بالمخاطر للوصول إلى اوروبا.

ش.ع/ ح.ز(أ.ف.ب)

مواضيع ذات صلة

إعلان