برلين تهدد دمشق بتشديد العقوبات والجيش يواصل قمع المحتجين | أخبار | DW | 10.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

برلين تهدد دمشق بتشديد العقوبات والجيش يواصل قمع المحتجين

واصلت وحدات الجيش السوري قمع وملاحقة المحتجين، إذ عزز سيطرته على بانياس كما سمع اطلاق نار كثيف قرب دمشق، فيما ترافق اطلاق سراح بعض النشطاء مع استمرار حملات اعتقال آخرين، ما دفع المانيا إلى التهديد بفرض المزيد من العقوبات

default

الجيش السوري يسيطر على مدن عدة لقمع المظاهرات المطالبة برحيل بشار الأسد

قال شاهد عيان إنه سمع إطلاق نار كثيف اليوم الثلاثاء (10 مايو/ أيار) في ضاحية المعضمية في جنوب غرب العاصمة السورية دمشق التي شهدت مظاهرات متصاعدة ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد. وقال الشاهد الذي كان متواجدا في المنطقة أنه حاول "الدخول من المدخل الرئيسي للمعضمية لكن كان هناك عشرات الجنود يحملون بنادق ويعيدون السيارات".
وقالت تقارير غير مؤكدة لناشطين خلال اليومين الماضيين أن الدبابات دخلت الضاحية الكبيرة التي تقع على الطريق المتجه إلى هضبة الجولان المطلة على دمشق.
ويأتي ذلك فيما لايزال الجيش يفرض سيطرته على مدينة بانياس الساحلية، بينما تستمر حملة الاعتقالات الواسعة في عدة مدن سورية فيما دعا ناشطون الى مواصلة الاحتجاجات في يوم "ثلاثاء النصرة" للمطالبة بالإفراج عن آلاف المعتقلين في السجون السورية.
من جانبه، قال رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن "الجيش يسيطر على كامل بانياس حيث تستمر حملة اعتقالات واسعة في المدينة والقرى المجاورة لها كالبيضا والمرقب". وأكد أن "قوات الجيش تتابع حملتها من أجل القبض على قادة الاحتجاجات".

المانيا تطالب بإنهاء استعمال العنف

Syrien Demonstration Banais

استمرار الاحتجاجات في سوريا وبرلين تهدد بفرض المزيد من العقوبات

من جانبه، أفاد المحامي ميشيل شماس لوكالة فرانس برس أن القضاء السوري أفرج اليوم بكفالة ثلاثة نشطاء، وقال إن "قاضي التحقيق الأول في دمشق قرر إخلاء سبيل الكاتب فايز سارة (المعتقل منذ 11 نيسان ابريل) والقيادي في حزب الشعب الديمقراطي جورج صبرا (المعتقل منذ 10 نيسان/ابريل) والناشط كمال شيخو (المعتقل من 16 آذار/مارس)". وأضاف شماس أن "السلطات الأمنية أفرجت مساء الاثنين عن المحامي حسن إسماعيل عبد العظيم الأمين العام لحزب التجمع الديمقراطي (المعتقل منذ 11 نيسان/ابريل) والصحفي حازم نهار (المعتقل منذ 28 نيسان/أبريل) دون إحالتهما إلى القضاء".

وقد هدد وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله بفرض المزيد من العقوبات على سوريا حال واصلت ما وصفه بـ"القمع". وقال فيسترفيله اليوم في برلين إن الإجراءات العقابية التي تم اتخاذها حتى الآن هي "خطوة أولى" وطالب الرئيس السوري بشار الأسد بالإنهاء الفوري للـ "هجمات العنيفة" على المتظاهرين والاعتقال التعسفي لهم. وأضاف الوزير الألماني: "نطالب الرئيس الأسد بتعديل المسار والبدء في إصلاحات يمكن الوثوق بها" وأكد:"إذا واصلت دمشق القمع فسنزيد الضغط ونشدد العقوبات".

(هـ.إ./ ا ف ب./ رويترز)

مراجعة: عارف جابو



مختارات

  • تاريخ 10.05.2011