برلين تريد التمسّك بقرارها بشأن مهمة الجيش الألماني في العراق | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 05.01.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

برلين تريد التمسّك بقرارها بشأن مهمة الجيش الألماني في العراق

تسعى كل من وزيرة الدفاع الألمانية كرامب - كارينباور ووزير الخارجية هايكو ماس إلى مواصلة مهمات التدريب التي يقوم بها الجيش الألماني بالعراق، رغم دعوات المعارضة بسحب الجنود من هناك في سياق تداعيات مقتل قاسم سليماني.

تسعى الحكومة الألمانية إلى مواصلة مهمات التدريب التي يقوم بها الجيش الألماني في العراق على الرغم من التوترات المتزايدة في أعقاب مقتل الجنرال قاسم سليماني. وقالت وزير الدفاع انيغريت كرامب ـ كارنباور بعد مشاورات حكومية وإحاطة للمسؤولين في البرلمان (بوندستاغ) بشأن الوضع "يجب ألا يغرق العراق في الفوضى، ولا يجب أن يخضع العراق لسيطرة المتطرفين".

ويذكر أن المستشارة أنغيلا ميركل أجرت اتصالات هاتفية حول الوضع في العراق مع كل من وزيرة الدفاع ووزير الخارجية ووزير الداخلية. وهناك حوالي 120 جنديًا ألمانيًا في العراق، وتم تعليق الدورات التدريبية التي يشرفون عليها بعد زيادة التوتر في المنطقة.

وطالبت انالينا بيربوك، زعيمة حزب الخضر المعارض، بسحب جنود بلادها من العراق في أعقاب مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، في غارة نفذتها القوات الأمريكية في العاصمة العراقية بغداد. وقالت بيربوك "الصراع بين الولايات المتحدة وإيران يتصاعد على نحو مثير"، مشيرة إلى أنه لم يعد من الممكن ضمان أمن الجنود الألمان في ظل هذه التطورات. وأوضحت بيربوك "نطالب الحكومة الألمانية، بصورة ملحة، بالشروع في الإجلاء الفوري لكامل القوات الألمانية"، وحذرت من أن التمسك بمهمة القوات الألمانية في العراق الآن سيكون " ببساطة، عملا غير مسؤول".

مشاهدة الفيديو 01:50

الجيش الألماني ومهماته خارج حدود الوطن

وكانت الحكومة الألمانية أعلنت في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة تعليق مهمة تدريب قوات الأمن التابعة للأكراد والحكومة المركزية في بغداد، مشيرة إلى أن المقر الرئيسي للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش أصدر قرارا في هذا الشأن من أجل حماية قواته. وذكرت الحكومة أن هذا القرار يسري بشكل ملزم على جميع القوات المشاركة في التحالف، "وبهذا يتوقف تدريب قوات الأمن الكردية والقوات العراقية في جميع أنحاء العراق".

وانتقدت بيربوك الطريقة التي تصاعد بها الصراع في الشرق الأوسط وقالت إن سببها يرجع إلى السياسة الخاطئة للولايات المتحدة والغياب " المتعمد" للاستراتيجية الأوروبية الموحدة. ورأت السياسية المعارضة أن السياسة الخارجية لألمانيا اقتصرت على تحذيرات ومقترحات غير مدروسة من وزارة الدفاع "وسيستغرق الأمر وقتا حتى تعود ألمانيا مرة أخرى إلى انتهاج سياسة خارجية فاعلة توجهها القيم".

وقالت بيربوك إن إطلاق "مبادرة لدعوة مجلس الأمن الدولي لعقد جلسة طارئة بشأن الموقف في العراق سيكون البداية الضرورية لهذه السياسة"، كما طالبت وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بعقد جلسة طارئة وتبني موقف مشترك.

 

ح.ز/ م.س (د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة