برلين تدين وطالبان تتبنى مقتل ثمانية أطباء أجانب في أفغانستان | سياسة واقتصاد | DW | 07.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

برلين تدين وطالبان تتبنى مقتل ثمانية أطباء أجانب في أفغانستان

شجبت الحكومة الألمانية مقتل الأطباء الأجانب الذين كانوا يعملون لصالح منظمة مساعدة دولية في أفغانستان. وقد أكدت الشرطة الأفغانية والمنظمة الخيرية مقتل 8 أطباء أجانب كما أعلنت طالبان مسؤوليتها عن مقتلهم واتهمتهم بالتبشير.

default

طالبان تستهدف الأطباء وموظفي المساعدات الانسانية

عبرت الحكومة الألمانية عن غضبها وشجبها لمقتل ثمانية أجانب اليوم السبت (السابع من آب/ أغسطس 2010) في شمال أفغانستان بينهم طبية ألمانية حسب ما جاء في بيان للحكومة. وقالت ناطقة باسم الحكومة إن برلين تدعو إلى التحقيق في الجريمة وكشف ملابساتها بالتعاون مع الحكومة الأفغانية ومحاسبة المسؤولين عن قتل هؤلاء.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المدير التنفيذي للبعثة الخيرية المسيحية للمساعدة الدولية ( أي إيه إم)، ديرك فرانس، تأكيده مقتل ثمانية أطباء كانوا يعملون لصالح الجمعية في أفغانستان. وقال فرانس "قتل خمسة رجال أميركيين، وثلاث نساء هن أمريكية وبريطانية وألمانية". وقالت الشرطة الأفغانية إن مترجمين أفغانيين كانا يرافقان هؤلاء الأطباء قتلا أيضاً. وعثرت الشرطة على جثث القتلى في ولاية بدخشان الجبلية في شمال شرق البلاد.

وأكد قائد شرطة ولاية بدخشان آغا نور كينتوز أن فريقاً يضم ثمانية أجانب وثلاثة أفغان، على الأقل، كانوا يسافرون من بدخشان إلى منطقة نورستان الحدودية مع باكستان حيث تتمتع طالبان بنفوذ كبير. وقد أمضت المجموعة عدة أيام في المنطقة بحسب رواية سيف الله وهو أفغاني نجا من الهجوم. ونقل عنه قائد الشرطة قوله إن أفراد المجموعة "قضوا عدة ليال في الطبيعة" و"في اليوم الأخير قدم مسلحون واغتالوهم وسرقوا أمتعتهم وأموالهم".

العثور على جثث الضحايا بعد أسبوعين

Flash-Galerie Millenniumsziele

أطباء أجانب يقدمون المساعدة الطبية للأفغان

وتابع قائد الشرطة استنادا إلى شهادة سيف الله أن السكان حذروا أفراد المجموعة من خطورة المنطقة ولكنهم لم يأبهوا بذلك وقالوا إنهم أطباء ولا يتوقعون أن يصيبهم مكروه، فهم ذاهبون لمساعدة الناس. وأشار قائد شرطة ولاية بدخشان، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إلى وجود آثار لطلقات نارية على جثث الضحايا. وقد وقع الحادث قبل أسبوعين، إلا أنه تم العثور على جثث القتلى يوم الخميس الماضي.

وكانت "بعثة المساعدة الدولية"، وهي منظمة غير حكومية مقرها في سويسرا، قد أعلنت اليوم على موقعها على شبكة الإنترنت أن القتلى هم على الأرجح أعضاء فريق طبي متخصص بطب العيون كان قد أنهى مهمة "في نورستان بدعوة من المجموعات المحلية وكان عائدا إلى كابول بعد أن أنهى عمله الطبي". وتقول الجمعية في تقريرها السنوي إنها تؤمن الحيز الأكبر من خدمات طب العيون للأفغان، فهي تدير مستشفيات لأمراض العيون في كابول وهرات ومزار الشريف وقندهار.

وأعلنت حركة طالبان، على لسان المتحدث باسمها، ذبيح الله مجاهد، مسؤوليتها عن قتل تسعة "مبشرين مسيحيين". وزعمت الحركة أن هؤلاء "كانوا يقومون بجمع معلومات استخباراتية في المنطقة". وأضاف المتحدث باسم الحركة، في اتصال هاتفي مع وكالتي فرانس برس و (د ب أ) من مكان مجهول، بأنهم "كانوا عشرة، تسعة منهم أجانب. خمسة رجال وأربع نساء. والأخير كان أفغانيا".

(ع.ج، د ب آ، آ ف ب)

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان