برلمانية ألمانية متحولة جنسيا تطالب بإلغاء قانون العبور الجنسي | أخبار | DW | 06.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

برلمانية ألمانية متحولة جنسيا تطالب بإلغاء قانون العبور الجنسي

تتواجد تيسا غانزرر منذ ست سنوات كعضو في برلمان ولاية بافاريا. كان اسمها الأصلي "ماركوس"، ومنذ بداية العام الحالي أصبح اسمها "تيسا". وتكافح غانزرر، باعتبارها أول برلمانية متحولة جنسيا، من أجل حقوق المتحولين جنسيا.

انتقدت أول برلمانية ألمانية معلنة لتحولها الجنسي، تيسا جانزرر، قانون العبور الجنسي، الذي يعود إلى نحو 40 عاما، مطالبة بإلغائه. وقالت السياسية المنتمية لحزب الخضر في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أفي ميونيخ إن هذا القانون مهين ولا ينظر إلى المتحولين جنسيا على أنهم مواطنون كاملون وراشدون. وأضافت: "أرى أنه لا يحق لشخص أو دولة أو قاض تحديد جنس شخص آخر".

تجدر الإشارة إلى أن المتحولين وثنائيي الجنس لا يشعرون بالانتماء إلى جنسهم البيولوجي. ويصعب تحديد عدد المتحولين جنسيا في ألمانيا. وترجح الحكومة الألمانية أن عددهم يزيد عن 7 آلاف شخص حتى عام 2011، بينما تقدر الجمعية الألمانية للمتحولين وثنائيي الجنس العدد بما يتراوح بين 219 ألف و500 ألف شخص؛ أي ما يعادل نحو 0.3% و0.6% من السكان.

وينظم قانون العبور الجنسي منذ عام 1981 الشروط التي يمكن للفرد أن يغير على أساسها اسمه وجنسه رسميا. ويعتبر القانون في حاجة ماسة إلى إصلاح شامل، حيث أعلنت المحكمة الدستورية الاتحادية في أكثر من حالة أن لوائحه غير دستورية.

وكانت الحكومة تعتزم إصلاح القانون الصيف الماضي. وعقب انتقادات كثيرة من جانب اتحادات معنية بالأمر، لا يزال من غير الواضح كيف ستمضي الحكومة قدما في خطط إصلاح القانون.

يذكر أن غانزرر هي عضو ببرلمان ولاية بافاريا بجنوب البلاد وأعلنت عن ميولها الجنسية عام 2018، كأول عضو في برلمان ألماني يعلن للرأي العام أنه متحول جنسيا. ومنذ يناير/ كانون الثاني العام الجاري أصحبت معروفة تحت اسمها النسائي "تيسا"، لكن من الناحية القانونية مازال اسمها رسميا وكذلك في البرلمان "ماركوس".

ص.ش/ع.ج.م (د ب أ)

مختارات