بدء الانتخابات الرئاسية في الأراضي الفرنسية ما وراء البحار | أخبار | DW | 22.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بدء الانتخابات الرئاسية في الأراضي الفرنسية ما وراء البحار

انطلقت الانتخابات الرئاسية الفرنسية في أراضي فرنسا في ما وراء البحار. وأظهرت آخر استطلاعات الرأي احتدام المنافسة بين ماكرون ولوبان وفيون وميلونشون. وتم تعبئة أكثر من 50 ألف شرطي يدعمهم سبعة آلاف عسكري.

افتتحت عند الساعة الساعة 8 صباحاً بالتوقيت المحلي (10,00 بتوقيت غرينتش) من اليوم السبت (22 نيسان/أبريل 2017) في منطقة سان بيير وميكلون الصغيرة، قبالة الساحل الشرقي لكندا، مراكز الاقتراع للانتخابات الرئاسية الفرنسية، وذلك قبل يوم واحد من بدء التصويت في فرنسا. كما تجري عمليات التصويت اليوم السبت في الأنتيل الفرنسية في بحر الكاريبي وغويانا (أميركا الجنوبية) وبولينيزيا (جنوب المحيط الهادئ).

ومع انتهاء الحملات الانتخابية رسمياً، أظهرت آخر استطلاعات الرأي احتدام المنافسة في الجولة الأولى من الانتخابات. ومن المقرر أن يتنافس المرشحان اللذان سيحصلان على أكبر عدد من الأصوات في جولة إعادة حاسمة يوم 7 أيار/مايو المقبل. وتشير معظم استطلاعات الرأي إلى أن مرشح الوسط، إيمانويل ماكرون، يتفوق قليلاً على زعيمة اليمين المتطرف، مارين لوبان، يليهما المرشح المحافظ، فرانسوا فيون، ومرشح اليسار المتطرف، جان لوك ميلونشون.

وقد تم دعوة 46,97 مليون ناخب للإدلاء بأصواتهم، بينهم 1,3 مليون يقيمون خارج فرنسا. وينبغي أن يحصل المرشح على الغالبية المطلقة من الأصوات التي يتم الإدلاء بها في دورة أو دورتين للفوز، أيا كانت نسبة المشاركة في التصويت. ولا تعترف فرنسا بالبطاقات البيضاء التي يبدي الناخبون من خلالها رفضهم الاختيار بين المرشحين. وعملاً بقانون صادر عام 2014، يتم احتساب البطاقات البيضاء على حدة، بمعزل عن البطاقات اللاغية، وتدرج بصفتها تلك في محاضر مكاتب التصويت، غير أنه لا يتم الأخذ بها لدى احتساب الأصوات.

وتفتح مكاتب التصويت الـ66546 في فرنسا أبوابها الساعة 8,00 (6,00 بتوقيت غرينتش) حتى الساعة 19,00 (17,00 بتوقيت غرينتش)، بتأخير ساعة عن الانتخابات الرئاسية السابقة. وتبقى مكاتب التصويت مفتوحة في بعض المدن الكبرى حتى الساعة 20,00 ت غ (18,00 بتوقيت غرينتش).

وتتم تعبئة أكثر من خمسين ألف شرطي ودركي يدعمهم سبعة آلاف عسكري من عملية "سانتينيل" ينتشرون بصورة دائمة على الأراضي الوطنية منذ اعتداءات كانون الثاني/يناير 2015 في باريس.

ويذكر أن القانون الفرنسي يحظر نشر أي نتائج باستثناء تلك المتعلقة بنسب المشاركة، قبل انتهاء عمليات التصويت، الأحد الساعة 20,00 (18,00 بتوقيت غرينتش)، لتفادي التأثير على الناخبين. ويعقد تأخير موعد إغلاق مكاتب التصويت عمل مؤسسات استطلاع الرأي التي ستكون أمامها مهلة أقصر بساعة لإعداد تقديراتها استناداً إلى عملية جزئية لفرز الأصوات. وستصدر التقديرات الأولية تباعاً مع تواصل عمليات الفرز.

والجدير ذكره أنه لم ينتخب أي مرشح من الدورة الأولى منذ اعتماد فرنسا نظام الاقتراع العام المباشر العام 1962. ويختار الناخبون بين 11 مرشحاً، بزيادة مرشح عن انتخابات 2012، إنما أقل بخمسة مرشحين عن العام 2002 الذي سجل رقماً قياسياً على صعيد الترشيحات.

ويشار إلى أن هذه هي أول انتخابات رئاسية تجري في ظل حالة الطوارئ التي أعلنت إثر اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

وسيجري تنصيب الرئيس الجديد في موعد أقصاه 14 أيار/مايو، تاريخ انتهاء ولاية فرنسوا أولاند.

خ. س/ع. ج. م (د ب أ، أ ف ب)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان