باير الألمانية تعتزم توسيع إنتاج المادة الفعالة المحتملة ضد كورونا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 02.04.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

باير الألمانية تعتزم توسيع إنتاج المادة الفعالة المحتملة ضد كورونا

تعتزم شركة الأدوية الألمانية باير توسيع إنتاجها من عقار ريزوشين الذي يحتوي على المادة الفعالة الكلوروكين في أوروبا بعد أن كان يتم إنتاجه في مصنعها بباكستان فقط. ومن المحتمل أن تكون تلك المادة فعالة ضد كورونا

باحثون بمقر شركة باير في برلين

بعد ان كانت تنتجه في مصانعها بباكستان فقط، أعلنت شركة باير الألمانية لصناعة الدوائيات اعتزامها توسيع نطاق إنتاج عقار ريزوشين الذي يحتوي على المادة الفعالة الكلوروكين في أوروبا.

أعلنت شركة باير الألمانية لصناعة الكيماويات والدوائيات اعتزامها توسيع نطاق إنتاج مادة الكلوروكين التي يُحْتَمَل أن تكون مادة فعالة ضد فيروس كورونا المستجد، في أوروبا أيضاً.

وفي تصريحات لصحيفة "هاندلسبلات" الألمانية الصادرة اليوم الخميس (الثاني من أبريل/ نيسان 2020) قال رئيس الشركة فيرنر باومان إنه من المنتظر تعديل مرافق الإنتاج في أوروبا لإنتاج عقار ريزوشين الذي يحتوي على المادة الفعالة الكلوروكين.

مختارات

تجدر الإشارة إلى أن هذا العقار الذي تعتزم باير التبرع به مجاناً للحكومات في ظل أزمة كورونا، يتم إنتاجه في مصنع الشركة بباكستان فقط.

وكان قد جرى الحديث منذ بضعة أسابيع عن العقار الذي جرى تطويره في ثلاثينات القرن الماضي للوقاية من الملاريا، وذلك بعد أن أظهرت اختبارات على مزارع الخلايا أن العقار يثبط تكاثر فيروس كورونا المستجد الذي يمكن أن يسبب مرض كوفيد 19

 

وقال باومان للصحيفة: "هناك إشارة على أن ريزوشين خفض الحمل الفيروسي في المعمل وفي فحوص سريرية أولية"، ولفت إلى ضرورة إجراء المزيد من الدراسات السريرية للكشف عن العلاقة مدى الاستفادة والمخاطرة من هذا الاستخدام، وأضاف أن مثل هذا الدراسات تم البدء فيها بالتعاون مع هيئات من بينها منظمة الصحة العالمية.

وكان قد تم الحديث خارج دوائر المتخصصين في الشهر الماضي عن مادة الكلوروكين، بعدما روج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لاستخدام العقار  المضاد للملاريا في علاج مرضى فيروس كورونا، لكن الخبراء يتوخون الحذر في مثل هذه الخطوة بسبب الأعراض الجانبية المحتملة، ويحذرون من تناول المرضى لأدوية من تلقاء أنفسهم.

وفي فرنسا على سبيل المثال، يجري استخدام العقار في بعض الحالات الخطيرة وبعد مشاورات مع الأطباء.

ع.ح/ع.غ (د.ب.أ)