بايرن ميونيخ يجبر تشيلسي على فتح خزائنه! | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 18.12.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

بايرن ميونيخ يجبر تشيلسي على فتح خزائنه!

تشيلسي الإنجليزي أمام بايرن ميونخ الألماني. هكذا شاءت قرعة دور الستة عشر في مسابقة دوري أبطال أوروبا. معادلة من شأنها أن تسرع مخططات "البلوز" بفتح الخزائن لترصيص الصفوف.

 

أتثبت العقوبة التي فرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) على نادي تشيلسي الإنجليزي بمنعه من ضم لاعبين جدد لموسمين، أنه قد يسري عليها المثل القائل رب ضارة نافعة. فهذه العقوبة المرة أذكت حماس مدرب الفريق وأسطورة النادي فرانك لامبارد على التركيز على المواهب التي أمامه، وقد أبدع في ذلك بالفعل وكانت النتيجة إيجابية.

مع انطلاق الموسم الحالي، توهجت كتيبة فرانك لامبارد باندفاع عبر كرة هجومية مقنعة، تعد بالكثير، لكن هذا لم يستمر طويلا، فمن المباريات الخمسة الأخيرة في منافسات الدوري الإنجليزي، خسر النادي  أربعة وهو انكسار شديد، زرع الشك في القناعة السائدة بشأن "أفضال" عقوبة اليويفا على النادي. 

موازاة مع ذلك استجاب اليويفا لطلب النادي، وقرر تقليص مدة العقوبة إلى نهاية الشطر الأول من هذا الموسم عوض صيف 2020، ما يعني  أن باب الميركاتو الشتوي فتح أمام تشيلسي، حتى قبل الدخول في منافسات دور المغلوب بالمسابقة الأوروبية، علما أن مباراة الفريق أمام بايرن مقررة في فبراير القادم.

 

 

ولن يضيع لامبارد هذه الفرصة، فقد حصل على تزكية إدارته بالحصول على مبلغ 180 مليون يورو لتجديد دماء الفريق، وفق ما نقلته صحيفة "تيليغراف" المحلية.

ووفق التقارير الصحفية، تبدو حراسة المرمى أول أهداف المدرب، فالحارس كيبا الذي جعل منه تشيلسي، أغلى حارسا في التاريخ بعد أن دفع عليه مبلغ 80 مليون يورو لبيلباو الإسباني، "لم يعد مرغوبا فيه" وفق "بليشر ريبورت". والسبب تراجع مستواه، وتقهقر معدل تصديه للكرة إلى ـ56 بالمائة فقط، وقد دخل شباكه هذا الموسم 37 هدفا.

خط الدفاع، بدوره ضمن المخططات الآنية للامبارد في ظل المستوى الدفاعي الهزيل للفريق. والمرشح بين شيلويل الدولي الانجليزي، لاعب ليستر سيتي (22 عاما)، الذي أثبت في المواسم الأخيرة استقرارا في الأداء.

أما على مستوى خط الهجوم، فالقائمة تبدو أطول، وعلى رأسها جادون سانشو لاعب دورتموند، وتيمو فيرنر لاعب لايبزيغ الألمانيين، بل وحتى عثمان ديمبلي لاعب برشلونة الإسباني ضمنها. غير أن الأسماء الثلاث جميعها تبدو غير واقعية في الوقت الراهن، ففيرنر وسانشو ينافسان مع فريقيهما في دوري الأبطال، وهما معا لا يظهرا أيه رغبة في الانتقال الى بيرميرليغ، على الأقل في الوقت الحالي. أما في ما يتعلق بعثمان ديمبلي، فالسؤال هل يوافق برشلونة، ومقابل أي مبلغ؟؟ فخزائن لامبارد ليست كبيرة. 

و.ب / ح.ز

 

مختارات