بايدن يشيد بالانتخابات النصفية ويكشف عن نيته الترشح لولاية ثانية | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 10.11.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بايدن يشيد بالانتخابات النصفية ويكشف عن نيته الترشح لولاية ثانية

فيما يقترب الجمهوريون من تحقيق الأغلبية في مجلس النواب، لم تحسم بعد نتائج مجلس الشيوخ. الرئيس الأمريكي بايدن وصف الانتخابات النصفية باليوم الجيد للديمقراطية، أما سلفه دونالد ترامب فرأى في نتائج الانتخابات "نجاحا شخصيا".

جو بايدن خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض بعد الانتخابات النصفية. الصورة بتاريخ 9 نوفمبر 2022

تعهد بايدن بالعمل مع الجمهوريين وقال إنه يتفهم أن الناخبين مصابون بخيبة أمل على الرغم من أداء الديمقراطيين التنافسي المفاجئ

لم يتضح بعد من سيسيطر على مجلس الشيوخ الأمريكي بينما اقترب الجمهوريون من نيل الأغلبية في مجلس النواب يوم الأربعاء (9 تشرين الثاني/نوفمبر 2022) بعد يوم من تحقيق الديمقراطيين أداء أفضل من المتوقع وتجنبهم "موجة حمراء" من الجمهوريين فيانتخابات التجديد النصفي.

ولم تحسم بعد سباقات مجلس الشيوخ في ولايتي نيفادا وأريزونا حيث يحاول شاغلوا المقاعد الديمقراطيون صد منافسيهم الجمهوريين، مع وجود آلاف الأصوات غير المحسوبة التي قد يستغرق فرزها أياما. وقد يؤول مصير مجلس الشيوخ إلى انتخابات إعادة في جورجيا للمرة الثانية خلال عامين

"اختبار للديمقراطية الأمريكية"

وخلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن بالعمل مع الجمهوريين وقال إنه يتفهم أن الناخبين مصابون بخيبة أمل على الرغم من أداء الديمقراطيين التنافسي المفاجئ.

وقال بايدن "لقد أوضح الشعب الأمريكي، على ما أعتقد، أنه يتوقع أن يكون الجمهوريون مستعدين للعمل معي أيضا". كما أكد نيته الترشح لولاية رئاسية جديدة في عام 2024 لكنه قال إنه سيتخذ القرار النهائي في أوائل العام المقبل.

ولم يتمكن الجمهوريون من تحقيق النصر الساحق الذي سعوا إليه، إذ تفادى الديمقراطيون الهزيمة الفادحة في انتخابات التجديد النصفي التي غالبا ما تعصف بالرئيس أيا كان الحزب الذي ينتمي إليه.

وتشير النتائج إلى أن الناخبين يعاقبون بايدن بسبب الاقتصاد الذي يعاني من التضخم الحاد، بينما يعارضون أيضا مساعي الجمهوريين لحظر الإجهاض وإثارة الشكوك في عملية فرز الأصوات في البلاد.

وصوّر بايدن انتخابات يوم الثلاثاء على أنها اختبار للديمقراطية الأمريكية في وقت تبنى فيه مئات المرشحين الجمهوريين مزاعم ترامب بأن الانتخابات الرئاسية لعام 2020 قد "سُرقت". وقال بايدن "كان يوما جيدا، على ما أعتقد، للديمقراطية". ولم تتحقق مخاوف من ارتكاب مراقبي الاقتراع من اليمين المتطرف أعمال عنف أو إثارتهم اضطرابات في مراكز التصويت.

تبعات سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ

من شأن سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ أن تمنحهم سلطة منع مرشحي بايدن للمناصب القضائية والإدارية وإذا سيطر الجمهوريون على أي من المجلسين، فإنهم يخططون للسعي إلى خفض تكاليف برامج شبكة أمان الضمان الاجتماعي والرعاية الصحية وجعل تخفيضات ضريبية تم سنها في عام 2017 دائمة. كما يمكنهم أيضا استخدام تحديد سقف للدين الاتحادي كورقة ضغط للمطالبة بخفض شديد في الإنفاق وتقليص المساعدات لأوكرانيا.

وعادة ما يخسر الحزب الذي يشغل البيت الأبيض مقاعد في الانتخابات في منتصف فترة ولاية الرئيس الأولى التي مدتها أربع سنوات، ويعاني بايدن من ضعف معدلات التأييد الشعبي.

ترامب والدفع بمرشحين جمهوريين

تباينت النتائج بالنسبة للرئيس السابق دونالد ترامب  الذي لعب دورا نشطا في الدفع بمرشحين جمهوريين لخوض سباق الكونجرس مما يلمح بقوة إلى احتمال خوضه سباقا ثالثا على الرئاسة عام 2024.

من جهته قال بايدن إن أنصار ترامب لا يشكلون سوى جزء صغير من أعضاء الحزب الجمهوري ا. أما ترامب فوصف نتائج الانتخابات بأنها "مخيبة للآمال نوعا ما"، لكنه أشار إلى أنه يراها نجاحا شخصيا، رغم ذلك. وكتب ترامب، عبر منصة "تروث سوشال" التي شارك في تأسيسها، أن أغلبية المرشحين الذين دعمهم فازوا في الانتخابات.

ا.ف/ ع.ج.م (رويترز، د.ب.أ، أ.ف.ب)

مختارات