بالاك يرغب في العودة إلى المنتخب الألماني | عالم الرياضة | DW | 23.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

بالاك يرغب في العودة إلى المنتخب الألماني

يرى لاعب الوسط الألماني الشهير ميشائيل بالاك أن عودته إلى البونديسليغا ينبغي أن يتبعها عودته إلى صفوف المنتخب الألماني؛ فبعد فوزه مع باير ليفركوزن الأحد الماضي أعرب بالاك عن رغبته في هذه العودة.

default

بعد عودته مع ليفركوزن إلى البونديسليغا أشار بالاك إلى رغبته في العودة إلى المنتخب الألماني

بعد أربع سنوات من الغياب عن البونديسليغا وبعد ثلاثة أشهر غابها عن الملاعب بسبب الإصابة شارك لاعب الوسط الألماني ميشائيل بالاك أمس الأحد (22 أغسطس/ آب) مع فريق ناديه الجديد، باير ليفركوزن، في مباراة الجولة الأولى لموسم البونديسليغا الجديد أمام فريق بوروسيا دورتموند. وانتهت المباراة بفوز ليفرموزن بهدفين نظيفين. وقبل هذه المباراة أرسل مدرب المنتخب يؤاخيم لوف رسالة قصيرة (SMS) إلى بالاك تمنى له فيها التوفيق في المباراة، مبديا رغبته في أن يلتقيه قريبا.

بالاك يأمل في العودة قريبا إلى المنتخب الألماني

ولم يكتف لوف بذلك بل تابع من مدرجات ستاد دورتموند وبتركيز تام سير المباراة وجهد بالاك فيها، ما قوى لدى بالاك الأمل والرغبة في أن يعود إلى صفوف المنتخب. غير أنه في أحاديثه إلى وسائل الإعلام بعد المباراة لم يوجه صراحة أي طلب إلى لوف بشأن إعادة ضمه إلى صفوف المنتخب. وإنما قال بلاك "لا نريد أن ندخل في تكهنات، فأنا أعد نفسي تدريجيا، وأود التركيز أولا على مسيرتي مع باير ليفركوزن".

Flash-Galerie Bundesliga 1. Spieltag

ساهم بالاك بجهد كبير في فوز باير ليفركوزن أمام دورتموند في أولى مبارياته في موسم البونديسليغا الجديد

وأضاف بالاك أنه شخصيا يلاحظ أنه لا يزال في حاجة إلى بذل الجهد حتى يتمكن من المشاركة في مباريات المنتخب. ومع ذلك أشار إلى رغبته في العودة إلى المنتخب قائلا "بالطبع أتمنى أن أشارك في مباريات المنتخب، إذ أعتقد أنني جزء من فريقه". غير أن ذلك لا يعني، كما أوحى بذلك، أن بالاك متواضع في مطالبه، بل إنه أشار ثنايا حديثه إلى حقه في المطالبة بالعودة إلى المنتخب وقيادته. وحول ذلك قال بالاك "إلى موعد مباراتي المنتخب في التصفيات الأوروبية، لا يزال هناك بعض الوقت".

وتابع بالك يقول بأن المباراتين اللتين سيشارك فيهما مع باير ليفركوزن في هذه الفترة سيحسنان من كفاءاته. ويقصد بالاك بذلك أن مشاركته مع باير ليفركوزن في مباريات تنافسية في إطار الدور التمهيدي لبطولة الدوري الأوروبي وفي إطار منافسات البونديسليغا ستساعده على تلافي النقص الواضح إلى الآن في لياقته، وذلك إلى حلول موعد مباراتي المنتخب في الثالث والسابع من سبتمبر/ أيلول المقبل أمام المنتخب البلجيكي، ومنتخب أذربيجان في إطار التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية عام 2012.

هاينكس يدعم بالاك وبيكنباور ينصحه بالتريث

Franz Beckenbauer falsch verbunden Porträtfoto

بيكينباور ينصح بالاك بالتريث في العودة إلى المنتخب حتى يستعديد كامل كفاءاته

من جانبه وفي حديث إلى وكالة الأنباء الألمانية قال مدرب بالاك في ليفركوزن، يوب هاينكيس، بأن بالاك لا يزال في حاجة إلى بذل المزيد من الجهد للوصول إلى لياقته التامة، ومع ذلك فإن مشاركة بالاك في أول مباراة له منذ ثلاثة أشهر إشارة إيجابية "لاحظنا أنه سعيد بالمشاركة في المباراة، وأنه بانتقاله إلى باير ليفركوزن اتخذ قرارا صائبا، وأنه يعد مكسبا كبيرا لنا". وفي دعم لرغبة بالاك في العودة إلى صفوف المنتخب وتوليه منصب الكابتن، تابع يوب هاينكيس يقول "أرى أن بالاك يعد أفضل لاعب ألماني في السنوات العشر الماضية".

واستطرد مدرب ليفركوزن أن بالاك ساهم بنصيب كبير في فوز باير ليفركوزن "من الناحية التكتيكية لعب بالاك بذكاء كبير جدا، كما جلب مزيدا من الثبات في خط الدفاع، وفي ذلك يرى المرء أنه لاعب ممتاز". من جهته قال قيصر الكرة الألمانية وخبير الشؤون الرياضية في قناة سكاي التلفزيونية الرياضية، فرانتس بيكينباور، في تعليقه على جهود بالاك في مباراة ليفركوزن بأنه يشير على بالاك بألا يتسرع في العودة إلى المنتخب.

وأضاف بيكينباور "ستكون عودته الآن سابقة لأوانها بكثير، ولن يخدم نفسه بها؛ إذ يتعين عليه أن يستعيد لياقته بشكل تام، وهذا ما لم يحققه بعد بشكل صحيح". وأوضح بيكينباور أن بالاك ومنذ مدة طويلة لم يعد يشارك في الهجوم وإحراز الأهداف بالرأس، والأفضل أن يعود إلى ذلك. ومع ذلك يرى بيكينباور أنه لا يوجد أي سبب لانتزاع قيادة المنتخب الألماني من بالاك.

(م. ح / د. ب. أ)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

  • تاريخ 23.08.2010