باريس تأسف بشدة على ترحيل صحفي فرنسي من مصر | أخبار | DW | 25.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

باريس تأسف بشدة على ترحيل صحفي فرنسي من مصر

عبرت فرنسا عن "أسفها الشديد" للقرار الذي اتخذته السلطات المصرية بترحيل صحفي فرنسي من القاهرة من دون ذكر الأسباب. وقدم السفير الفرنسي في القاهرة مذكرات عدة للسلطات المصرية "لإعادة النظر في قرارها".

Kairo Protest Journalisten

تظاهرة للصحفيين ضد تقييد حرية الإعلام في مصر.

أعربت فرنسا عن "أسفها الشديد" لقرار السلطات المصرية ترحيل مراسل صحيفة "لاكروا" الكاثوليكية الفرنسية وإذاعة "آر تي إل" ريمي بيغاليو، وفق ما أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية الأربعاء (25 مايو/ أيار 2016). وتم ترحيل ريمي بيغاليو -الذي يعمل منذ عامين مراسلا في مصر- مساء الإثنين، بعد احتجازه في المطار لمدة ثلاثين ساعة، إثر عودته من عطلة في فرنسا. وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال إن "فرنسا تأسف بشدة لقرار السلطات المصرية. وهي تدافع عن حرية التعبير وحرية الصحافة في كل أنحاء العالم".

وأضاف أن وزير الخارجية الفرنسية جان مارك إيرو تطرق إلى وضع بيغاليو الثلاثاء مع نظيره المصري سامح شكري، مشيرا إلى أن السفير الفرنسي في القاهرة قدم مذكرات عدة للسلطات المصرية "لإعادة النظر في قرارها".

ولدى وصوله إلى مصر الاثنين، صادرت الشرطة جواز سفر الصحفي الفرنسي وهاتفه المحمول. وقال مدير الصحيفة: "يبدو أن المخابرات المصرية هي وراء قرار الترحيل". وكانت صحيفة "لاكروا" الفرنسية ذكرت أن السلطات المصرية رحلت مراسلها المعتمد في القاهرة دون إبداء الأسباب. وفي مطلع أيار/مايو نددت نقابة الصحفيين المصريين "تصعيد الحرب ضد الصحفيين" وتراجع أوضاع الحريات الصحافية، بعد يومين من مداهمة الشرطة مقر النقابة في القاهرة وتوقيف صحافيين معارضين. ويتهم المدافعون عن حقوق الإنسان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بقمع أي معارضة له منذ أن عزل الجيش سلفه الإسلامي محمد مرسي في عام 2013.

ع.م/ و.ب (أ ف ب ، د ب أ ، DW)

مختارات

إعلان