بارزاني يتفاوض مع بغداد ويتمسك بالاستفتاء رغم الضغوط | أخبار | DW | 23.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بارزاني يتفاوض مع بغداد ويتمسك بالاستفتاء رغم الضغوط

التقى وفد كردي رفيع المستوى مع ممثلين للائتلاف الحاكم في بغداد، فيما أكدت اللجنة العليا للاستفتاء في كردستان على أن الاستفتاء سيتم في موعده وسط مطالبات لتأجيل الاستفتاء في المناطق المتنازع عليها، ومنها كركوك.

عقد وفد أرسله رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني محادثات مع الحكومة العراقية في بغداد اليوم السبت (23 أيلول/ سبتمبر 2017) قبل يومين من استفتاء مقرر على استقلال الإقليم. وقال هوشيار زيباري أحد كبار مستشاري برزاني لرويترز إن الوفد سيناقش عملية الاستفتاء لكن الاستفتاء سيمضي قدما. وأضاف أن المحادثات مع بغداد ستجري قبل الاستفتاء وخلاله وبعده.

والتقى الوفد الكردي مع ممثلين للائتلاف الحاكم في بغداد ومع الرئيس العراقي فؤاد معصوم، وهو كردي لكن منصبه شرفي إلى حد كبير. والسلطات التنفيذية مركزة في يد رئيس الوزراء حيدر العبادي وهو شيعي. وقال هيمن هورامي وهو مستشار لبارزاني على تويتر "وفدنا في بغداد لإيصال رسالة: مستعدون للمحادثات بعد 25 أيلول/ سبتمبر".

على صعيد متصل، نفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في كردستان العراق شائعات نشرتها وسائل إعلام عن تأجيل الاستفتاء، مؤكدة أن الاستفتاء سيجري في موعده المقرر بعد غد الاثنين. وقالت المفوضية، في بيان مقتضب تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) نسخة منه اليوم السبت "نشرت مجموعة من وسائل الإعلام شائعات مفادها بأن الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني قد قبلا بمبادرة أمريكا والأمم المتحدة وفرنسا وبريطانيا و الاستفتاء لن يجرى". 

وكان بافل طالباني، نجل جلال طالباني الرئيس العراقي السابق، قد نشر على حسابه الشخصي في مواقع التواصل الاجتماعي بان الحزبين الكبيرين قد قبلا بالمبادرة الدولية ولن يجرى الاستفتاء، ما أثار بلبلة وقلقا في الشارع الكردستاني.

من جانبه، أعلن عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، رزكار علي، اليوم السبت، أن كافة الأطراف تبحث حالياً تأجيل الاستفتاء في المناطق المتنازع عليها، ومنها كركوك وكل المناطق المشمولة بالمادة 140، وقال المسؤول الكردي، في تصريح صحفي، إن "الاتحاد لن يخرج من الإجماع الكردستاني بخصوص موضوع التحاور مع بغداد".

وأضاف "نحن لم نقرر بعد إجراء الاستفتاء أو رفضه، ولكن بسبب الضغوط والمخاوف الكبيرة من حصول كارثة في كردستان والمناطق المتنازع عليها، فان قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني تخشى على الأمن والاستقرار في كركوك، لذا فان المباحثات جارية لأنهاء أزمة الاستفتاء، بما يرضي جميع الأطراف وأن الوفد الكردستاني سيبلغ بغداد بذلك".

من جانب آخر، قالت تركيا اليوم السبت إنها ستتخذ خطوات أمنية وخطوات أخرى ردا على الاستفتاء المزمع على الاستقلال في المنطقة الكردية بشمال العراق واصفة إياه "بالخطأ الجسيم". فيما حثت الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى أيضا السلطات في إقليم كردستان العراق على إلغاء الاستفتاء بينما حذر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في بيان من أنه ربما يكون له تأثير "مزعزع لاستقرار" العراق. 

ز.أ.ب/أ.ح (د ب أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان