بابا الفاتيكان يصل إلى المغرب في زيارة لمدة يومين | أخبار | DW | 30.03.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بابا الفاتيكان يصل إلى المغرب في زيارة لمدة يومين

في زيارة تركز على الحوار بين الأديان والهجرة، وصل البابا فرنسيس إلى المغرب، مع مرافقيه وصحفيين واستقبله الملك محمد السادس بمطار الرباط. ويقود البابا الأحد قداسا لأتباع الديانة المسيحية التي تشكل أقلية في المغرب.

وصل البابا فرنسيس الأول بابا الفاتيكان ظهر السبت (30 مارس/ آذار 2019) إلى المملكة المغربية في زيارة تستغرق يومين وتتمحور فعالياتها حول الحوار بين الأديان وقضايا المهاجرين، وذلك بدعوة من الملك محمد السادس، الذي كان في مقدمة مستقبلي البابا بمطار الرباط سلا، كما أفادت مراسلة وكالة فرانس برس.

وفي أول زيارة له للبلاد يتوجه البابا والعاهل المغربي في موكب نحو مسجد حسان التاريخي في العاصمة المغربية الرباط، حيث يلقيان خطابا لحوالي 25 ألف شخص ينتظر حضورهم في ساحة المسجد تحت سماء ماطرة. ويجريان بعد ذلك مباحثات ثنائية في القصر الملكي.

ويزور البابا اليوم معهد تدريب الخطباء المسلمين في الرباط، كجزء من جهود المغرب في نشر الإسلام المعتدل. ويلتقي البابا فى وقت لاحق اليوم مع المهاجرين فى مركز تديره جمعية خيرية كاثوليكية في الرباط.

ويقود البابا غدا الأحد قداسا للجالية الكاثوليكية الصغيرة في المغرب التي تضم نحو 23 ألف عضو، وأكثرية أفرادها من الأفارقة الجنوب صحراويين.

وكان البابا قد أكد على روابط الأخوة بين المسلمين والمسيحيين فى العالم مدفوعين بالإيمان بالله الخالق والرحيم. جاء ذلك فى رسالة عبر الفيديو وجهها البابا لشعب المغرب قبل مغادرته إلى الرباط. وقال البابا فى رسالته :"سأجيئ (للمغرب) كحاج للسلام والأخوة في عالم ما أحوجه لهذه القيم". وأضاف: "إننا، كمسيحيين ومسلمين، نؤمن بالله الخالق والرحيم.." وأوضح البابا فرانسيس: "هذه الزيارة، علاوة على ذلك، ستمنحني الفرصة الثمينة للقاء الجماعة المسيحية الموجودة على أرض المغرب، وتشجيع مسيرتها. كما سألتقي بالمهاجرين، الذين يمثلون نداء لبناء عالم أكثر عدلا وتضامنا".

وظهرت المغرب في السنوات الأخيرة، كبوابة لآلاف من الأفارقة الساعين للوصول إلى أوروبا عبر إسبانيا المجاورة.

ص.ش/ع.خ (رويترز، د ب أ، أ ف ب)

مختارات