انطلاق احتفالات الألمان بالذكرى العشرين لإعادة توحيد بلادهم | سياسة واقتصاد | DW | 02.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

انطلاق احتفالات الألمان بالذكرى العشرين لإعادة توحيد بلادهم

بدأ في ولاية بريمن الألمانية السبت الاحتفال الرئيسي بالذكرى 20 لتوحيد ألمانيا والتي تصادف الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول. وتشهد ألمانيا احتفالات شعبية ورسمية، وسط أجواء مختلطة بين ارتياح وتذمر من حصيلة الوحدة.

default

ألمانيا تحتفل بمرور عشرين عاما على إعادة توحيدها

انطلقت اليوم السبت في ولاية بريمن، شمال غربي ألمانيا، فعاليات الاحتفال الرئيسي بمناسبة مرور 20 عاما على إعادة توحيد شطري البلاد. وقال رئيس حكومة الولاية، ينز بورنزن، خلال افتتاح الاحتفال: "إننا نتذكر اليوم مواطنين شجعانا ناضلوا من أجل الحرية، لذلك فإننا نحتفل اليوم بعيد شعبي".

ومن المتوقع أن يشارك في الاحتفال، الذي يستغرق يومين، عشرات الآلاف من المواطنين. ومن المقرر أن يشارك الرئيس الألماني كريستيان فولف والمستشارة أنغيلا ميركل غدا الأحد في الاحتفال بالذكرى العشرين للوحدة الألمانية في ساحة بريمن. وسيلقي فولف خلال الاحتفال أول خطاب مهم له منذ توليه مهام منصبه في تموز/يوليو الماضي. وتقام احتفالات الوحدة هذا العام في بريمن لأنها تتولى حاليا الرئاسة الدورية لمجلس الولايات (بوندسرات).

تجدر الإشارة إلى أن الوحدة الألمانية استكملت يوم 3 تشرين أول/أكتوبر عام 1990. أما في العاصمة برلين، فقد شارك اليوم سفراء ومبعوثون من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا في احتفالات الوحدة في البرلمان المحلي بولاية برلين. ومن المقرر أن يلقي السياسي الألماني، بواخيم غاوك، وهو أحد الشخصيات الرائدة في مقاومة الديكتاتورية في ألمانيا الشرقية سابقا والمرشح السابق لمنصب الرئيس الألماني، خطابا في البرلمان المحلي.

ميركل تشيد بدور كول في توحيد ألمانيا

Flash-Galerie Bilder der Woche Helmut Kohl

المستشار الألماني الأسبق هيلموت كول دخل كتب التاريخ باعتباره مهندس إعادة توحيد شطري ألمانيا

وفي احتفال نظمه حزب المستشارة الألمانية، الحزب الديمقراطي المسيحي، أمس الجمعة نوهت أنغيلا ميركل بالدور الذي لعبه المستشار الألماني الأسبق هيلموت كول قبل عشرين عاما في توحيد شطري ألمانيا، التي كانت مقسمة آنذاك على مدى أربعة عقود. وشددت ميركل، التي ألقت خطابا في الحفل الذي حضره كول شخصيا، بالقول: "لقد برهنتم على ثباتكم فيما تقلب آخرون". وأضافت ميركل أن كول كان دائما "يروج لحق أمتنا في الوحدة فيما ارتضى آخرون بتقسيم بلادنا".

وقالت ميركل إن نظام حكم الحزب الشيوعي في ألمانيا الشرقية السابقة قام على أساس كبت الحريات، وأضافت "لذلك فإنني أصف ألمانيا الشرقية السابقة بكل وضوح بأنها دولة استبدادية" أمكن التغلب عليها بشكل سلمي من قبل "أشخاص شجعان".

والجدير بالذكر أن كول (80 عاما) المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي، والذي تولى رئاسة الحكومة الألمانية في الفترة بين عامي 1982 حتى 1998 كسادس مستشار في تاريخ ألمانيا، كان نادر الظهور على الساحة العامة في الفترة الأخيرة بسبب تدهور حالته الصحية.

حزب معارض: "ذكرى الوحدة فرصة للتأمل وليس للاحتفال"

من جهته، أعرب حزب اليسار الألماني المعارض عن اعتقاده بأن ذكرى الوحدة الألمانية مناسبة تدعو إلى التفكير والتأمل، أكثر منها إلى الاحتفال. وقال كلاوس إرنست وغزينه لوتسش، زعيما الحزب، في برلين اليوم السبت إن الوحدة الألمانية بعد عشرين عاما "لم تتم، ولم تنجح". وأضاف زعيما الحزب المعارض أن كثيرا من الألمان شعروا بحق بأن الأحداث التي وقعت قبل عشرين عاما كانت اتصالا بين شعبي الشطرين، وليست إعادة توحيد بينهما. ورغم أنهما اعترفا بأن الكثير من الأشياء تحولت إلى الأفضل في أعقاب الوحدة، إلا أنهما قالا إن كثيرا من المواطنين يشتكون من أوجه نقص في الوحدة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي في البلاد.

(ش.ع / د.ب.أ / إ.ب.د)

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

إعلان