انتخابات مبكرة في إسبانيا ومخاوف من صعود اليمين الشعبوي | أخبار | DW | 28.04.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

انتخابات مبكرة في إسبانيا ومخاوف من صعود اليمين الشعبوي

يتجه الإسبان إلى مراكز الاقتراع في انتخابات تشريعية وسط تقدم ملفت لليمين. في حين ترجح استطلاعات الرأي فوز رئيس الحكومة الاشتراكي بيدرو سانشيز الذي طالما حذر من مغبة صعود اليمين المتطرف.

يعود الناخبون في إسبانيا اليوم الأحد (28 أبريل/ نيسان 2019) إلى مراكز الاقتراع للتصويت في انتخابات تشريعية يرجح أن يفوز فيها رئيس الحكومة الاشتراكي بيدرو سانشيز الذي يحذر من صعود اليمين المتطرف. وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها على الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي (07,00 ت غ)، وذلك إلى غاية الساعة الثامنة ليلا (18,00 ت غ)، فيما سيعلن عن النتائج مساء الأحد.

وحذر سانشيز الذي تولى رئاسة الحكومة في حزيران/ يونيو على إثر مذكرة حجب الثقة بحق المحافظ ماريانو راخوي (الحزب الشعبي)، من موجة لليمين القومي في إسبانيا كما حدث في فنلندا حيث احتل حزب "الفنلنديون الحقيقيون" المرتبة الثانية في انتخابات جرت في منتصف نيسان/ أبريل.

ويأتي تحذير سانشيز بينما سبب حزب "بوكس" الذي كان هامشيا قبل ستة أشهر فقط، زلزالا سياسيا بحصوله على حوالى 11 بالمئة من الأصوات في انتخابات في منطقة الأندلس. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن هذا الحزب يمكنه الحصول على أكثر من عشرة بالمئة من الأصوات ليشغل بذلك حوالى ثلاثين مقعدا في مجلس النواب في بلد غاب عنه اليمين القومي منذ انتهاء عهد الجنرال فرانسيسكو فرانكو في 1975.

مشاهدة الفيديو 05:18

يمين متطرف يخوِّف الإسبان من استعادة المسلمين للأندلس

وكان سانشيز قد أشار الجمعة بوجود "احتمال واقعي ومؤكد" بأن يكون أداء حزب "بوكس" أفضل مما تتوقعه استطلاعات الرأي وأن تتشكل غالبية يمينية بدعم من اليمين القومي.

وفتح زعيم الحزب الشعبي بابلو كاسادو الذي شن حملة معادية جدا على سانشيز، الباب الجمعة للمرة الأولى لمشاركة الحزب اليميني القومي في حكومة يمينية محتملة.

وحزب "بوكس" يتبنى خطابا معاديا للمرأة وللمهاجرين، أسسه أعضاء سابقون في الحزب الشعبي وازدهر خصوصا خلال دعوته إلى اعتماد القوة ضد الانفصاليين في منطقة كاتالونيا، داعيا إلى حظر أحزابهم.

ويلقى زعيم الحزب اليميني القومي سانتياغو أباسكال تأييد زعيمة اليمين القومي في فرنسا مارين لوبن وزعيم حزب الرابطة ماتيو سالفيني في إيطاليا.

ع.أ.ج/ و ب (د ب أ، أ ف ب) 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة