اليونسكو ″قلقة بشدة″ على آثار تدمر بعد دخول ″داعش″ المدنية | أخبار | DW | 21.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اليونسكو "قلقة بشدة" على آثار تدمر بعد دخول "داعش" المدنية

دقت منظمة اليونسكو أجراس الخطر حول مصير مدينة تدمر الأثرية بعدما بسط مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية" سيطرتهم على المدينة بأسرها، معتبرة أنها تدميرها "لن يكون جريمة حرب فحسب، وإنما أيضا خسارة هائلة للبشرية".

حذرت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) اليوم الخميس (21 مايو/ايار 2015) من أن تدمير مدينة تدمر الأثرية السورية التي سيطر عليها جهاديو تنظيم الـ"دولة الإسلامية" سيشكل "خسارة هائلة للبشرية".

وقالت إيرينا بوكوفا في شريط فيديو نشر على موقع المنظمة الالكتروني إن "تدمر موقع تراث عالمي فريد في الصحراء، وأي تدمير لمدينة تدمر لن يكون جريمة حرب فحسب، وإنما أيضا خسارة هائلة للبشرية". وعبرت عن "قلقها الشديد" إزاء الأحداث الأخيرة هناك وكررت دعوتها إلى وقف إطلاق نار فوري وانسحاب القوات العسكرية. وأضافت بوكوفا "إنها مهد الحضارة البشرية. إنها ملك للبشرية جمعاء وأعتقد أن الجميع اليوم يجب أن يكونوا قلقين لما يحصل".

وقد سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" بشكل كامل على مدينة تدمر الأثرية في الصحراء السورية بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس، ما يثير مخاوف جدية على الآثار القيمة الموجودة في المدينة والمدرجة على لائحة التراث العالمي. وحثت بوكوفا المجموعة الدولية وبينها مجلس الأمن الدولي والزعماء الدينيين على توجيه نداء لوقف العنف.

ش.ع/ ع.ج.م (أ.ف.ب)

إعلان