اليمن ـ اعتقال ناشطة قادت مظاهرات للإطاحة بصالح | سياسة واقتصاد | DW | 23.01.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

اليمن ـ اعتقال ناشطة قادت مظاهرات للإطاحة بصالح

ألقت السلطات اليمنية القبض على ناشطة قادت احتجاجات للطلبة ضد نظام الرئيس علي عبد الله صالح ودعت إلى الإطاحة به. اعتقال الناشطة أدى إلى إشعال موجة جديدة من الاحتجاجات المطالبة بإطلاق سراحها، لكن الشرطة تصدت لها.

default

الناشطة كرمان تقود مظاهرات ضد نظام الحكم في اليمن

اعتقلت السلطات في صنعاء الناشطة توكل كرمان التي تدير منظمة "صحافيات من دون قيود" والمسؤولة في حزب الإصلاح الإسلامي المعارض، حسبما أفادت مصادر من أسرتها والمقربين منها. واعتقلت كرمان مساء السبت (22 يناير/ كانون الثاني 2011) من قبل شرطيين بثياب مدنية في شارع بوسط صنعاء بينما كانت عائدة إلى منزلها برفقة زوجها، حسبما أفادت المصادر التي قالت إنه تم إيداع الناشطة السجن المركزي في العاصمة اليمنية. ولم يتم الإعلان رسميا عن سبب اعتقال السيدة، إلا أن مصدرا امنيا أكد هذا الاعتقال، مكتفيا بالإشارة إلى أنه تم بموجب قرار من النيابة العامة.

Demonstration in Sanaa, Jemen

مظاهرات ترفع صور كرمان وتطالب باطلاق سراحها

وقال محمد إسماعيل النهمي، زوج توكل الذي كان برفقتها أثناء اعتقالها، إن الشرطة أوقفت زوجته وهي في طريقها إلى المنزل واتهمتها بتنظيم مظاهرات دون تصريح. وقال النهمي لرويترز في مكالمة هاتفية إنه ليس لديه معلومات دقيقة عن مكانها وإنها ربما تكون في السجن المركزي أو في مكان آخر.

كرمان دعت للإطاحة بالرئيس صالح

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية ( دب أ) عن النهمي قوله "كنا نستقل السيارة عائدين للمنزل عندما اعترضتنا ثلاث سيارات لدوريات الشرطة وقام الجنود بأخذها عنوة من السيارة". وأضاف النهمي "لقد أبلغوني بأنهم سيأخذونها إلى السجن المركزي ، لكنني لا أعرف أي شيء عن مكان احتجازها". وذكرت الوكالة أن وزارة الداخلية اليمنية قالت في بيان إن كرمان اعتقلت بناء على أمر من المدعي العام لقيادتها احتجاجات طلابية غير مرخصة في صنعاء الأسبوع الماضي. وقال زوجها "إذا كانت الاحتجاجات غير مرخص بها فإن الخطف غير مرخص به أيضا".

وكانت كرمان، وهي عضو في مجلس شورى حزب الإصلاح الإسلامي المعارض ومعروفة بمواقفها الشرسة المناوئة للحكومة، قد قادت في الأيام الأخيرة تظاهرات مؤيدة للانتفاضة الشعبية في تونس وداعية للتغيير السياسي في اليمن، منها احتجاجان في جامعة صنعاء خلال اليومين الماضيين، كما انتقدت "الحكم الشمولي" للحكام العرب ودعت اليمنيين للإطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح.

اندلاع موجة جديدة من المظاهرات

وإثر القبض على كرمان تجمع مئات من الطلبة أمام جامعة صنعاء مطالبين بالإفراج عنها. وذكر شاهد لرويترز أن قوة مكافحة الشغب ضربت مصورين كانا يغطيان الاحتجاجات وصادرت آلات التصوير. وألقي القبض على أحدهما لفترة وجيزة. وأضاف الشاهد أن ما بين 50 و60 من رجال الشرطة المزودين بالدروع والعصي منعوا الحشود التي كانت تطالب بالإفراج عن السجناء من الزحف نحو مكتب النائب العام. فيما سار نحو مئتي صحافي من مقر نقابة الصحافيين في صنعاء إلى النيابة العامة احتجاجا على اعتقال الناشطة والصحفية. وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية إن الشرطة اشتبكت مع المحتجين وصادرت كاميرات التصوير.

NO FLASH Afrika Tunesien Januar 2011 Unterstützer im Jemen

مظاهرات شبه يومية تطالب برحيل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح

يشار إلى أن زير الداخلية اليمني مطهر رشاد المصري ­حذر أي منظمة أو حزب سياسي من تسيير "مسيرات أو مظاهرات" غير مرخص لها، مؤكدا أن ذلك سيخضع الجهة المسيرة لها للمساءلة. ودعا المصري، في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، "الأحزاب السياسية والمنظمات والراغبين في ممارسة حقهم الدستوري في التعبير عن الرأي إلى عدم الاحتكاك بأجهزة الأمن وممارسة عملهم بموجب القوانين واللوائح"، مؤكدا أن "أجهزة الأمن ستستمر في تطبيق الأنظمة والقوانين".

(ع.ج. م/ أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مراجعة: أحمد حسو

مختارات